الاثنين، 13 سبتمبر، 2010

العيد في ستوديو التصوير

بعد سلسلة من الأحداث غير المخطط لها،  انتهى الحال بي وبأختي في أحد استوديوهات التصوير في شارع الجامعة. 
كانت هذه المرة الأولى التي أذهب فيها لالتقاط صورة تذكارية بسبب العيد "المفرعط" الذي مر، وذلك لأن العيد انتهى  بسرعة شديدة وكانت الحرارة مرتفعة  إضافة إلى أنه صادف يوم جمعة  "وما في أطول من يوم الجمعة".
تصر أختي على توثيق كل عيد يمر عليها وكل مناسبة مهما كانت بسيطة وذلك لأنه في رأيها "كل شي لازم يتوثق"، فيما لا يعنيني الأمر من قريب ولا من بعيد!! أكره  الصور صراحة وخصوصا التذكارية وذلك لأني فاشلة في الابتسام إلى جانب أني أعاني حساسية مفرطة تجاه فلاش الكاميرا مما يضطرني في 99 من الحالات لإغلاق عيني ولذا غالبا ما تتحول الصورة إلى "السائرون نياما".  
جلسنا في صالة التصوير ننتظر دورنا فيما سبقنا في الدور رجل في منتصف العمر تقريبا ترافقه زوجته-والتي من الواضح أنها ليست صغيرة في السن جدا- وطفل صغير يحمل نمرا بلاستيكيا.  فيما توجد صالاتان للتصوير يتولاهما شاب وفتاة. قالت أختي: المفروض يكون في أزمة" فقلت لها: "وين الأزمة!! مش شايفه أزمه!!" فبدأ الناس بالتوافد فجأة!! امتلأت الصالة عن آخرها!!  هناك عائلات بكاملها تأتي لتوثق عيدها، فبين عائلة كاملة تتكون من أشقاء وشقيقات فقط دون أهل ويتولاها الأخ الأكبر، إلى جانب مجموعة فتيات تصحبهن أم صغيرة في السن تحمل فتاتها الصغيرة وقد ابتاعت لها ثيابا أخرى  لتتصور بها-اتضح أنها ثياب ملاك بأجنحة بيضاء-ثم تميز أختي الفتيات اللواتي  يرافقنها لتقول لي: "ولك هادول جيرانا بالامارات!! " ونقضي وقت الانتظار دون أن نسلم عليهن ومن ثم  تقرر أختي أخيرا أن تذكر الشقيقة الكبرى بنفسها لأسمع نفس العبارات المعتادة: "هلأ هاي أختك؟ ما بتشبهك!!" ومن ثم أقول لها: "سلمي ع أمك، ما بتتذكريني أكيد بس أنا متذكرك كتير منيح أيام الفستان الزهر والشعر الأشقر الكيرلي" لترد بحرج: "يا سلام عالفضايح".
الواقع أنه أحيانا نصطدم بأناس من ماضينا دون أن نشعر-يقطع إربد، فهذه الصبية  التي ترتدي شالا غامقا اليوم عرفتها يوما طفلة في السادسة  بفستان زهري اللون وشعر أشقر بخصلات مجعد حين كانت جارة لإحدى صديقاتي في المدرسة. هذه الصديقة كانت على علاقة بشاب من جنسية أخرى  يعمل والده زميلا لوالد الفتاة الصغيرة، عمل الاثنان في منشأة نفطية  بنظام المناوبات، كانت صديقتي تحفظ جدول مناوبات جارهم عن طريق زوجته وتلاطف بناته حتى يتسنى لها لقاء "الشاب" حين يخرج والده للعمل!! وهكذا التقيت أنا بالفتاة الصغيرة. كان ذلك منذ ما يقارب الـ12 عاما ويبدو أن عمرا قد مر منذ تلك الأيام، كبرت الفتاة الصغيرة وكبرت أنا وانفصلت الصديقة عن رفيقها ولم أرها منذ زمن بعيد جدا.
عودة إلى المحل
جاء دورنا لندخل بعد أن خرجت "سربه أطفال" من الصالة الأولى وأطل وجه المصور الشاب المرهق  علينا فيما تأففت أختي : "يا الله ما بدي بنت تصورني! الشب أحسن" ولكن يا عزيزتي الدور له أحكام. بعد أن التقطنا الصورة الأولى وتجادلنا حول النسخة الأجمل، و صادفنا فتاتين خريجتين جاءتا لتلقطتا صور "الروب والشهادة" وأخذتا تتناقشان في "تلبيق" لون الشال البني المحروق على الروب الأسود! ! فجأة التفت المصورة الشابة "اللي عايفه حالها جدا" إلينا لتقول" معلش صبايا، بدكم تستنو بره، اجتنا عروس" ليدخل من بعدها جماعة من الناس وهم عروس وعريسها الذي يحمل "بوكيه الورد" فيما تحيط بهما 3 منقبات!!  وحين خرجنا إلى ردهة الانتظار رأينا أشكالا جديدة!! شلة نسوان معجوقات تقول إحداهن لأختها :"ولك أنا شو بدي بالصورة؟ جوزي بكندا طلبها مني" فيما تلعب بنتها الصغيرة حولها، وأم من ذوات الرداء الأسود والإشار الجورجيت الأبيض تتأفف من الانتظار فيما يجلس مراهق بربطة عنق مفتوحة على كرسي بجانبها ينتظر انقضاء كل هذا. حين أطل المصور داعيا التالي للدخول وقفت المرأة فجأة لتقول: "معلش اعذرونا، بدنا نصور هالولد صورة شحصية عالسريع السيارة بتستناني"  نظرت إلى أختي وقلت: "هسه فهمت ليش عايف حالو، شحط وجاي مع أمو تصورو"
في انتظار العروس أيضا، جلست  3 مراهقات يتندرن على العروس التي لابد "خلصت حفلتها"، ويتأففن هن أيضا، فيما قالت الخريجة: "يعني عروس ظرفها خاص معلش، هي ليلة العمر"، حين خرجت المصورة قلت لها: "لسا ما خلصوا؟" فردت: "ضايل من ال30 كرت 5كروت". لم أستطع استيعاب وضع العروس التي تأتي لتتصور مع بنات حماها في ستوديو، وحين قاربت العروس على الانتهاء، بعد أن جاءها أكثر من هاتف بأن السيارة تنتظرها، نظرت لأرى المنقبات يرتدين ثيابهن على عجل لتخفي ملابس سهرة "عجقة" ومالها دخل!!  تتهنى!!
وأخيرا حين حل دورنا، جاءت المصورة لتقول  لنا: "معلش الشب رح يكمل لكو"، لأنظر لأختي وأقول لها: كل تأخيره وفيها خيره يا خيّه". وهكذا انتهت حفلة التصوير التي كان يفترض بها أن تنقضي في 10 دقائق ولكنها استمرت ما يقارب الساعة ونصفا كرمال عيون العروس.
ولكني حاولت أن أبتسم بذمة في الصورة، ولذا أظن أن الصورة "رح تتطلع حلوة".

هناك 20 تعليقًا:

نادر احمد يقول...

الإدراج جميل، مكتوب بلغة عربية سليمة
ولكني لا أعتقد أنه مساو ٍ لجمال الصورة
كل عام وصورتك أحلى

Whisper يقول...

المهم ان بعد الانتظار..الصورة ان شاء الله حتطلع حلوه
ابعتيلي نسخه لاحكم :)))

انا و لله الحمد حظي مش ولا بد بالصور, لكن الصور العائليه الحمد لله وضعي ممتاز, او يمكن تطور التكنولوجيا بزبط كل شي هالايام :)

عجبني ان البنت حافظه جدول ابو الشب, انو ابوها ولا كأنه موجود ههههه و نعم التربية ....ونعم الاخلاق :)

كل عام وانتي واهلك جميعا بالف خير يا رب

الكيل بمكيالين يقول...

مساء الخير وكل عام وانت بخير
أكيد كانت تجربة متعبة لإني تعبت وأنا بقرأ الإدراج وبتابع الأحداث.
عالعموم المهم النتيجة وإنشاء الله الصورة تطلع حلوة.

مياسي يقول...

نادر

شكرا شكرا:) الإدارج مخلوط بلهجة ربداوية صرفة أيضا
الصورة لبكره تا تطلع وبنشوف ساعتها
وانت بخير، كلك زوق :)


ويسبر

وليش تا ابعت لك نسخه؟ تعالي نعمل لمة صبايا وتشوفي صورتي لايف:)))

وانا حظي بالصور مش كتير مشنص، معظم صوري بدهم شطب يمكن لأنو نواياي تجاه الصور مش كتير صافيه:)

اه ابو البنت
ذكرتيني، ابو البنت هو السبب ع فكره
ابوها كان كتير قاسي، تعرفي النوع اللي بيكسر العصايه ع بنتو؟ هيك كان ع فكره زياده ع هيك انو امها-الله يرحمها- كان معها كانسر واتوفت بعدين

ابوها كان صعب لدرجة انو اخوانها كانو يساعدوها تشوف صاحبها-وع فكره كانوا شي 15 16 سنه- المهم يا ستي
بس والدتها اتوفت شافتها امي بعد فتره قالتلها انها ما بتفكر تتجوز نهائي
بتخاف يصير مع اولادها متل ما صار معها خصوصا هي كانت وحيدة وما الها خوات:(

فمرات ما بيكون الشي زي ما بنشوفو من بره، انا ما ببررلها بس بحكي انو الاهل مرات بيعجبّوا ع اولادهم جد

ما علينا، كل سنه وانتي سالمه يا ربي :)


كيّالة

مسا النور وانتي بخير:)
والله مش عارفة اذا هاد مدح ولا ذم، ما فهمت عجبك البوست ولا لأ؟!

في انتظار النتيجة نحن أيضـا:) الله يستر

jafra يقول...

كل عام و انت بخير
اكيد رح تطلع الصورة حلوة
بعد هالنطرة
عروس و 30 صورة
دخيل الله كيف بتحملوا هدول :)

مياسي يقول...

jafra

وانت بخير

شكلي رح أحط تحديث بس تطلع الصورة:)

ستي مش مشكلة انها 30 صورة بس انو بنات حماها تقريبا 3، مش عارفه كم صحلهم من الصور:) انا افترضت انهم بنات حماها لانو ما اظن يكونوا خواتها وينكشفو ع غريب وع كل ما بتعرفي كل شي بيصير:)
مش عارفه استنيت منك تعليق طويل :)

Um Omar يقول...

كل عام وإنتي بخير يارب

دائمن بتصير معنا مواقف وإحنا بنستنى دورنا
معظم الأوقات بتجاهل الناس حتى لو بعرفهم منعن للإحراج,, بركدن بدهمش يسلمو علي,, او بكرهوني,,

Rand يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
مياسي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
77Math. يقول...

فين الصورة؟ ;)

مياسي يقول...

ايمان

مش للنشر الصورة :)

الكيل بمكيالين يقول...

مسا الخير
لا هذا مش ذم انا قصدي انك عرفت تعبري عن معاناتك صح لدرجة اني حسيت بتعبك وانا بقرأ.
المهم يمكن هسه الصورة طلعت شو طلعت حلوة؟

مياسي يقول...

مسا النور كيالة

:)) شكرا عالثقة الغالية:)

والله الصورة المفروض طلعت اليوم الساعة 9 مسا
فوضت أختي تجيبها ما بعرف عاد شو صار :)

مياسي يقول...

أم عمر

وانت بخير يا ربي:) فعلا القعدة مع الناس بعد فتره بتطلع اشياء كتيره:)

فكره والله هاي تاعت بيكرهوني، من وين جايبه هالافتراض؟ بلكي هم كمان مستحيين يسلمو عليكي؟!!

jafra يقول...

حبيت الادراج كتير و قريتوا اكتر من مرة تقريبا عرفتوا لهالمصور مش اللي على دوار الجامعة و عندو كل رواب التخرج :)
عم تذكريني بايام مضت يا فتاة
مش غريبة

مياسي يقول...

jafra

:))))))
الحمدلله في حد انتحاري بيقرا الجرايد اللي بكتبها:)
لا جفرا هاد الاستوديو عند بوابة الاقتصاد ما بعرف اذا بتعرفيه
بس انا عرفت الستوديو اللي بتحكي عنو لانو لما فتت عالجامعه كان كتير مشهور وكل ارواب التخريج عندو
انا فتت عالجامعه من شي 10 سنين!!! عمر مش هيك؟!!

هسه في اكتر من واحد عندو ارواب، العالم كترت ما شالله :)

ايام لا تنسى، ما غريب الا الشيطان:)

Whisper يقول...

والله يا ريت
لسّا امبارح بنحكي انا و رولى عن الموضوع
لازم نرتبها وعن قريب ان شاء الله...انا جاهزة باي وقت :)

مياسي يقول...

ويسبر

خلينا نحدد قبل التوقيت الشتوي ما يبدا، عشان نعرف شوفك صح:)

Rula A. يقول...

أكيد راح تطلع حلوه :)
وهاي بالآخر الشاب هوه إلي صور,,
زكرتيني لما رحت مع بنت عمي عشان تتصور للتخريج بأستوديوهات الجبيهه.. قعدناحوالي ساعه نستنى.. مع إنو ما كان في حد بستنى غيرنا.. بس بغرفة التصوير كان في مجموعة خريجين جايين يتصورو سوى وأكيد 100 "بوز" سوو لضلو ساعه بحالها :)

مياسي يقول...

Rula

شفتي كيف بالله:) انا نسيت أجيب الصورة يوم اللمة للأسف كان فرجيتكم ياها: بس يلا ملحوقه شفناكم لايف

اه هاي لما ييجو جماعات قصة تانيه:)