الأربعاء، 19 يناير، 2011

هذه صورتي وأنا ميت!!



يبدأ الفيلم بصورة للعدوان على غزة في عام 2008، ثم ينقلنا إلى عمان الزمن الحاضر ويعود بنا إلى أثينا عام 1983. بطل الفيلم بشير-وهذا اسمه الحقيقي الذي أطلقه والده عليه بسبب قصة حدثت له مع بشير الجميل-يلعب دوره في الحياة الواقعية على الشاشة أيضا.
ما بين بطل الفيلم الذي يمتلك صورة له وهو ميت!! وبين انكشاف حقيقة عودته إلى الحياة في آخر الفيلم، نعيش مع بشير حياة تتقاطع بين عمان اليوم وبين ذكريات الثورة الفلسطينية ممثلة بالأب الذي اغتاله الموساد في أثينا عام 1983 وبين الأحداث السياسية والاقتصادية التي توالت على الأردن وعلى القضية الفلسطينية  خصوصا.
البطل يعيش حياته كأي شاب في عمان فيدرس ويناقش إمكانية ارتباطه بفتاة تحتمل الحياة مع أمه التي ترملت في السابعة والعشرين من عمرها، ويرسم الكاركاتير السياسي الذي يمنع من النشر أيضا.
بشير يبحث في ماض لم يعشه وعن ذكريات ضبابية لأب قررت تسيبي ليفني أن الوقت قد حان لتصفيته، إرث يحمله بشير دون أن يختاره ولكنه يمضي في رحلة اكتشاف ذاتية في عمان اليوم التي ظهرت في الفيلم في مشاهد صامتة جميلة جدا.
بشير هو الطفل الذي عاد إلى الحياة بعد 3 ساعات من موته، ولذا استحق وكما وصفه المخرج محمود المساد أن يكون كما قالت له يوما نادين طوقان: أنا بعرف واحد عندو صورتو وهو ميت!!
هذه صورتي وأنا ميت هو فيلم يستحق المشاهدة والتقدير أيضا لزمن لم نعشه ولكنا عايشنا تبعاته فيما بعد.



هناك 15 تعليقًا:

Roula يقول...

يا الله شونفسي أحضرو!
بتعرفي أنو بشير هو مصور خبرني؟

مياسي يقول...

للأسف يا رولا امبارح كان آخر عرض:(
ما فهمت مصور ايش بشير؟

Roula يقول...

Sorry rassam mo Mosawer
http://www.khaberni.com/photo.asp?titleID=1&photoID=962

نورنياتي يقول...

i loved your blog
so sweet but strong
oh and firuz
wow
i loved the last part of her song
w al film sheklo 7elw
i hope 2qdar 27daro
thx dear

Whisper يقول...

مسا الورد

كيفك يا حلوه ؟؟؟

شكله الفيلم حلو كتير.....ان شاء الله نلاقيه DVD و نحضره

مياسي يقول...

آه رولا ما كنت أعرف!!
يسلمو كتير انك خبرتيني:)


نورنياتي
"so sweet but strong"
i liked this description!
well u should watch it, it is nice indeed
u r welcomed :)


ويسبر
صباح الورد
هلا هلا كيفك؟ انا تمام مشتاقه مش ناويه تيجي وناكل باستا؟ :)

اتمنى انك تلاقيه DVD بس أشك لأنو فيلم مهرجانات مش سينما
على كل حاولي عالنت بلكي طلع معك اشي
:)

alirbidi يقول...

صباح الورد
إن شاء الله اقدر احضر الفيلم
مدونتك كثير حلوة

دمت بخير

مياسي يقول...

alirbidi

أهلين فيك يا قرابة:)
بنصحك تحضرو، فيلم جميل جدا :)

يسلمو :)

abuelsharif يقول...

الفلم ممكن الواحد يلاقيه تورينت؟
و ادا موحود بالضفة في مكان ممكن يجيو منو ؟

مياسي يقول...

شريف

والله ما بعرف إذا في تورنت لإلو لأنو بصراحه أنا حضرتو في المركز الثقافي الملكي
ما بعرف إذا ممكن تجيبو في الضفة كمان

مدونات من أجل التغير يقول...

تحية لقد تم نشر التدوينه في تجمعنا مدونات من أجل التغير

مياسي يقول...

مدونات من أجل التغيير

شكرا لكم :)

Nadine يقول...

Thank you for sharing your thoughts on the film, and glad you appreciated it. We don't document our personal stories enough and this is one that will remain alive forever.

If you come across people with stories that matter, share them out - telling our own stories ourselves is vital for our archive and for continuity.

For those who missed the screenings and are interested to see the film, please connect with Bashir Mraish and/or the Royal Film Commission, film.jo and hopefully if enough people ask they may schedule more screenings :)

Thank you again for this post!

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

و الله شوقتينا

مياسي يقول...

Nadine
first of all, welcome to my blog
u are right sharing our own stories make them available to public and that how we can just keep them alive

thanks for the suggestion, now it is up to them

welcome Nadine i hope u come back often :)


Sheshani

بيستاهل التشويق صدقني:))