الاثنين، 5 يوليو، 2010

حكاية تخريج

كان من المفروض أن يكون حفل تخرجي الأسبوع الماضي
بعد شد وجذب مع نفسي وبعد إقناع من صديقتي من أيام دراسة الماجستير قررت الذهاب

قالت لي: "مجنونه والله التخريج كثير حلو!! ليش ما تروحي؟" .. فقلت لنفسي: " يلا يا بنت مش غلط، مش كل يوم الواحد بيتخرج!!"، الواقع أني كنت "مستثقله الموضوع" وذلك لأني أولا لم أستمتع بتخرجي بعد البكالوريوس فلم أرغب بإعادة التجربة، إلى جانب أنه قد مر ما يقارب السنة منذ أن أنهيت معاملاتي في الجامعة، يعني "مثل اللي جاي بعد الهنا بسنه"، ولكن شاءت الظروف أن أترك عملي وكنت بحاجة إلى شيء "يسليني" فقررت الذهاب حتى لا أندم لاحقا على هذا الخيار.

ذهبت إلى الجامعة بقصد التدرب على البروفة وكان اليوم خميسا، دفعت تأمين الروب-وهو ثلاثون دينارا- وتوجهت إلى الملعب حيث يتم تخريج الطلاب بعكس اليرموك التي كان يتم تخريج طلابها سابقا في الصالة الرياضية قبل أن يتبدل المكان ليصير في مدينة الحسن الرياضية.

بعد الاستماع إلى كل فرفشة طلاب وطالبات التمريض البكالوريوس، وبعد عمل الجرد اللازم لطلاب الدراسات العليا- اللي عايفين حالهم مثلي وأكثر- وبعد الانتظار لما يقارب الساعة-وأحمد الله أن الجو كان يومها رائعا يميل إلى البرودة لأن الساعة كانت العاشرة صباحا- وصل الشخص المهم جدا ألا وهو عميد شؤون الطلبة.

العميد الذي وصل محاطا بـ 4 موظفين فيما يشبه البودي جاردات، يبدو ممثلا أكثر منه عميدا، يعني بالعربي: "بيلمع لمع"، وله أسلوب منمق ويبدو عليه الاهتمام الواضح بالشكليات، إلى جانب أنه صغير في السن نوعا ما مقارنة بباقي أساتذة الجامعة.

وبدأت البروفة

الواقع أن بروفة التخريج في جامعة العلوم والتكنولوجيا والحق يقال-إلها وهره- يعني لها في القلب هيبة، الطريقة التي يدخل بها الطلاب مرافقين بالعزف إلى جانب كون المساحة كبيرة وشاسعة تجعل المنظر مختلفا.

أمسك العميد بالمايك وبدأ في توجيه الطلاب وسرد التعليمات والتوجيهات وتعداد خطوات التخريج
بين الفينة والفينة كانت تفلت من العميد كلمات متناقضة، فالرجل الذي يخاطب الطلاب "بإزا" بمعنى "إذا"، كان يتبعها بكلمة "يحظر" بمعنى "يحضر" بحيث ينطقها بلهجة ربداوية صرفة!! مما استدعى سخرية مستمرة من جانب طلاب التمريض الجالسين خلفي.

شدد العميد على نقطة واحدة طوال البروفة: "البنات اللي ما بيصافحو منعا للإحراج رجاء من أول ما تطلعوا حطو ايدكو انو ما بنصافح!!، المهم الزلمه ما ينحرج!!"

وهكذا انتهت البروفة على أمل العودة من أجل اليوم الكبير

قلت لكل من يعرفني، أن تخريجي سيكون الخميس، وذهبت بالروب إلى التنظيف، وحصرت الأشخاص الذي سيرافقونني وكانوا عبارة عن 3 من أشقائي وشقيقتي فقط، ومر كل شيء بسلام

ظهيرة اليوم الموعود، أخرجت ملابسي، وحضرت الروب "اللي بكيسو"، وكان كل شيء جاهزا، وفيما كان شقيقي الصغير يتفحص بطاقة الدعوة، لفت انتباهه أن التاريخ المطبوع عليها لا يتوافق مع تاريخ الخميس

فقد كان اليوم المطبوع هو الثلاثاء الذي يسبق الخميس!
ناقشته قليلا في أنه من الممكن أن تكون قد حدثت "خربطه" في الطباعة ولكن بعد التأكد من التواريخ اتضح فعلا أني قد أخطأت في التاريخ وهكذا "راحت علي حفلة التخريج"!!

يلا الحمدلله، "كسبنا البروفة عالأقل"، وكسّبنا محل التنظيف شي ليرتين مصاري!

بعد أن تجاوزت الصدمة بنجاح، وبعد التبرير والتعاطف من المحيطين، صار لزاما علي أن أعيد الروب-اللي ظل مثل ما هو-إلى الجامعة وأسترد نقود التأمين وأحصل على كتاب التخريج السنوي.

ذهبت مع صديقتي إلى الجامعة، وبعد أن أعدت الروب، صار من الواجب علي أن أقف في الدور الطويل للحصول على الكتاب، وجدت ابن خالتي واقفا في منتصف الصف، فأعطيته الوصل وطلبت منه أن يستلم الكتاب بدلا مني، وذهبنا-أنا وصديقتي- لنشرب بعض الشوكولاتة الساخنة، في أثناء جلوسنا اتصل ابن خالتي ليخبرني بضرورة العودة لاستلام الكتاب شخصيا ذلك أن التحقق من الشخصية مهم!! فعدنا !

وقفت في الدور الطويل جدا، حيث يخدم موظفان فقط هذا العدد الهائل من الطلاب، ويتحرك الدور ببطء لا بأس به إلى جانب الحرارة الشديدة في القاعة الكبيرة، فيما يتململ الكل.

وفجأة قال الموظف: "ما في كتب يا شباب" خلصوا!! نعم يا عمّو؟!!

صار لزاما الآن جلب كتب جديدة من المستودع، وذلك لأن النسخ الموجودة قد نفدت!! هكذا وبكل بساطة!!
للزوميات مراعاة الحقوق، منح الموظف للواقفين أرقاما متسلسلة تحفظ لكل شخص دوره.

طلب إلينا الجلوس على المقاعد لحين وصول الكتب، ودامت فترة الانتظار ما يقارب الأربعين دقيقة، بعد أن وصلت الكتب بدأ التدافع، لم يعد للأرقام قيمة ولا للدور أي أهمية، مما يدل على عاداتنا الأثيرة في عدم الثقة بأساسيّات النظام، أنا ومن بعدي الطوفان، شباب يقفون أمامي و "يتبجحون" بأنهم جاؤوا قبلا وهم لا يحملون أرقاما من الأساس ولا يعيرون الموظف أي اهتمام وهو يخاطبهم!! أعاد الموظف ترتيب الصف وهكذا حصلت على الكتاب أخيرا.

المرحلة التالية كانت في استرداد التأمين، ذهبنا لنقف في صف طويل في المالية، في الطريق إليها التقيت بالمشرف على رسالتي أيام الماجستير والذي عبر عن رغبته في مساعدتي لاستكمال الدكتوراة خارجا، "روحي غيري جو، شو عليه؟!!" على حد قوله. وقوفا في الصف الذي قامت صديقتي مشكورة بالتأكد من أنه صف استلام التأمين وبعد الوصول إلى الشباك، اتضح أن استلام التأمينات في الطابق الثالث!!

صعودا إلى الثالث، طالعتنا أفواج من الطلاب المتزاحمين أمام مكتبين، سألت فتاة تقف في إحداهما إن كان هذا هو المكتب المطلوب فردت ساخرة: "هون مكتب براءة الذمة وهوناك مكتب التأمينات وممكن يصير تبديل بأي وقت!!".

أمام المكتب الآخر، اتضح أنه يجب إعطاء الوصل للموظف-وهو ما تفضل مشكورا شاب يرتدي بدلة وقميصا برتقاليا بفعله- وذلك لأني لم أستطع النفاذ إلى الداخل بسبب الأزمة وضيق المساحة، وعليك أن تنتظر أن يناديك شخص ما لتستلم نقودك!! بالانتظار خارجا والتسلية بأفواج الطلاب الذين ينتظرون، ارتفع صوت فجأة : "بطّل في فلوس، خلصوا المصاري!! وبعدين مع هاليوم الخالص هاد؟ كل شي قاعد بيخلص؟!"

وعدنا بربع ساعة من الانتظار، كنت قد قلت لصديقتي " أنا متأكدة رح يخصموا منهم نص دينار"، طيب ليش؟ لأنو هيك بيصير دايما مجربتهم من قبل"!!

عبرت صديقتي عن أنها قد ضاقت ذرعا وأنها لن تنتظر أكثر من ذلك فاعتذرت لها بأني لم أعرف أن المسألة ستستغرق كل هذا الوقت، ثم غادرت.
جلست أنتظر ما يقارب النصف ساعة، ثم وصلت النقود.
حين دخلت إلى المكتب وسط الزحمة، كانت ضربة حظ أن لم يكن الأشخاص الذين جاؤوا قبلي موجودين، إلى جانب أن النقود المتبقية كانت تكفي لشخصين فقط!! وقد كنت أحد هذين المحظوظين الذين حصلوا على الثلاثين دينارا بعد خصم النصف دينار طبعا!!

وهكذا انتهت رحلة التخريج!! كل ما فكرت به هو حرص الجامعة الشديد على مظهرها العام بحيث تطلق على نفسها "جوهرة الجامعات"!! في حين يكون مستوى الخدمات المقدم سيئا جدا كما حدث اليوم!! بس مظاهر ونفخه كذابه وصرف مصاري عالفاضي!!

بقي أن أذكر أخيرا أنه بعد تصفح الكتاب السنوي، اتضح للجميع أن فرز الألوان سيء جدا وغير مصروف عليه والحمد لله أن صورتي كانت "حلوة" بشهادة الجميع، ماذا تتوقعون كان الجزء الوحيد المفروز بشكل واضح وقد خصص له أكثر من 10 صفحات من الكتاب؟

كان ذلك الجزء المخصص لنشاطات عمادة شئون الطلبة والتي يظهر فيها العميد المذكور أعلاه في معظم الصور!!

هناك 24 تعليقًا:

jaraad يقول...

الف مبروك وعقبال الدكتوراه.ـ
يعني الاداريين مش عارفين عدد الطلبه المتخرجين؟ اذا فيه 300 خريج معناتو لازم يكون في على الاقل 300 كتاب ولازم يكون في المبلغ الكافي لارجاع التأمين. قصه غريبه فعلا. عدا عن ذلك ليش كل هالغلبه يعني الواحد لازم يظل يسأل عشان يعرف على ايه غرفه او مكتب يروح.ـ
على العموم مبروك التخرج مرة اخرى.ـ

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

يا إلهي يا مياسي شو قصتك بتشبه قصة 3/4 زملائي ! أنا ما حضرت لا تجريجي للبكالوريوس و لا الماجستير و بصراحة ما أنا ندمان على ذلك!
بهدلة للعائلة و الأقارب و كمان تنظيم صفر و عن جد كل صحابي اللي حاولوا يقنعوني و حتى تزاعلت مع بعضهم بالمرحلتين قالولي إني قراري كان الأصوب.

و كمان معلش يعني، دخلك كثير الواحد مبسوط يشوف "بعض" دكاترته اللي درسوه بس بالاسم ، منيح الواحد ما يبصق في وجه واحد فيهم بآخر لحظة يشوفهم فيها! (آسف، بس تذكرت أيام عدم احترام العلم في جامعاتنا العريقة)

عفكرة أنا تخرجت من اليرموك.

Palestinian Princess يقول...

أول شي مبروك التخرج يا مياسي
:) عقبال تخريج الدكتوراه

حقيقةً ما أصعب الروتين و أنظمة "الوجهنة" التي تملأ جامعاتنا و مؤسساتنا العربية و حبنا كعرب للقفز فوق النظام و فوق الكل لتحقيق أمور بسيطة لو الواحد مشي فيها بطريقة صحيحة كان خلصت أسرع و بقولوا ليش إحنا دول متأخرة و متخلفة عن ركب الحضارة!!

مياسي يقول...

@jarad

يبارك فيك

شو 300 خريج؟ التكنو بتخرج كل الناس مره وحده بالسنه يعني بدك تحسب العدد انو فعلا كبير!!

انو من ناحية المكاتب اسألني انا!! ايام الماستر قد ما فتلت وسألت لدرجه ممله فعلا خصوصا انو الدنيا شوب

يبارك فيك كمان مره واهلا وسهلا فيك :)


@Haitham

هههه طيب شو هي قصه الـ 3/4 بالزبط؟ انهم تبهدلو بعد التخرج؟
بحييك على جرأتك انا شخصيا كنت ناويه بس اخد عدد محدود جدا هالمره يا دوب على عدد البطاقات بس للاسف ما زبطت!!

يعني هو التخريج فرصه حلوه الواحد يتصور مش اكتر اسمي بكره الصور موت :)

وبالنسبه للدكاتره معك حق بهاي، في ناس لحد هلأ ما بحب اتذكرهم نهائي
بالله اتخرجت بالجيم على هيك:) شو مخلص ؟



@PP

الله يبارك فيكي:) الصراحه اللي حكيتيه تماما هو اللي كان ببالي امبارح
انو كيف بدنا نمشي لقدام وما في عنا اي ايمان بأساسيات النظام نهائي!!

كلو بدو اللي الو وبس!!

قط البكتريا يقول...

قصة كفاح .. دمعت عيني :P

عفكرة هاي مشكلة بالنسبة النا عدم الاهتمام بالتفاصيل
يعني لو ببساطه بعتو الكتاب السنوي بالبريد للكل شو بصير
لو طلعو شيك من الحساب بدل ما يحكو خلصو الفلوس
لو يتم التعامل مع هل كائنات الموجودة كبشر
بس بنرجع نحكي الازمة مش بالقصه الازمة بالتفاصيل والمشاكل المخبية في تفاصيلها

اذا هيك الطبقة المتعلمة والجامعة الي بفترض فيها تكون منارة للتطور والتخطط هيك وضعها فما بالك بما بقي

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

لا بالجيم و لا ما يحزنون
:)
حرمتهم من طلتي ، :]]]

أنا خلصت من كل شي و ظل هالفيوز الأخير الله يستر.

درست إدارة أعمال (حدا بدو أديرلو أعمالو يا جماعة؟)

lol @ قط البكتيريا، تعليقه روووعة.

و بالنسبة للدعوة و الله الكرة في "بلكونتك". :]

قط البكتريا يقول...

@ هيثم

الله يسعدك يارب جابر بخاطري ... ياعمي اهل الزرقا زوق :D

Whisper يقول...

الف مبروك يا قمر
وعقبال الدكتوراه :)

المشكله بان الكل بركز على الشكل الخارجي دايما وبنسى ان اذا الاساس صح كل شي تلقائي بطلع صح

بس بياضه الوجي عندهم بالمنظر العام قدام الناس, و اللي همه المسؤولين اللي حييجو يخرجو, اما انتو الطلاب فالمفروض حافظين قصصهم فمش مشكله يطلعو فضايحهم قدامكم

ان شاء الله بيوم بنوصل للطبيعي و احنا موافقين ما نتقدم :$

مبرووووووووك ....انسي اهم شي الصورة طلعت حلوه :) لو تشوفي صورتي التخرج, كنت محجبه جديد و وعجبه طلعت :(

jafra يقول...

مبروك مبروك
بعرفها التكنو هيك هي دايما ملمعة حالها بس تعي من جوا زيها زي باقي المؤسسات مع انو فيها تقنيات و دكاترة كبار الا انو الطبع ما بيتغير

بس صدمة كيف ما انتبهتي على الموعد :)

عقبال الدكتوراه يا قمر

blabbrgirl يقول...

ألف ألف ألف مبروك يا رب.. عل ماجستير وعلى إنو راح عليكي التخريج، والله أنا بعد ما صار فيه اشي مشابه في تخريج البكالريوس قررت إنو ما أحضر تخريج الماجستير، ولا أجيب كتاب سنوي، ولا أحط رجلي في الجامعة الاردنيه مرة أخرى مهما كان الثمن! حتى الكرتونه إلي بتتعلق عل حيطان ما بدي ايها!

مبروك على كل حل :)

Dr.Mohammed يقول...

انا عارف انو التعليق كتير متاخر بس مش عارف ليش ما انتبهت لموضوعك الا اليوم؟!! على كل حال الف مبروك على التخرج ،

بس على فكرة ذكرتيني بهالمعاناة تبعت التخرج ، انا يوم ما تخرجت ضلينا ماطوعين ابو اكثر من ساعتين تحت الشمس و احنا زي الشحادين حولين الملعب لحد ما شرف العميد،

و شغلة تانية انت نسيتي مرمطة اوراق التخرج !!! يعني انا مشيت من المالية اللي بال A للعمادة اللي ب C يمكن ابو الف مرة!! و كل واحد يطلع بشغلة و يبعتك على مكتب و مرة الكمبيوتر بدو وقت و مرة بحكولك انت عليك 300 دينار بدل تامين صحي و الله لو انو الواحد عامل عملية مش هيك ، ييييييييي على هالذكريات التعيسة هاي

و بيني و بينك الحفل حلو للأهل بس ، يعني اسألي كل الخريجين لو بدكم تتخرجو مرة تانية بتروحو على الحفل ما راح يروحو

Ahmad M. Al-Mahrouq يقول...

مبروك وعقبال الدكتوراه
وبعدها تصيري أستاذ مشارك
وبعدها عميد كلية
وتصير تمرمطي الطلاب وتثأري لحالك شوي :)


بس الغلط علينا احنا
اللي مامنلتزم بالقوانين و الانظمة

تحياتي

eNAS يقول...

وفرتي عللي كتير منشان احكيه
طبعا وللاسف انا مريت بنفس يلي مرتي فيه
لكن أضيفي إلى ذلك ضعف الوقت مرة ونص ل براءة الذمة وتصديق الاوراق ومواجهة زناخة المسجل .. فعلا كان عناء شديد يومها وشوب كتير وجو مقرف وممل
يا ستي خلص خلصت التكنو وخلصت ايامها وهيني قاعدة بالبيت متل ما بحكو ست بيت وطبعا رح ابلش عناء تقديم طلبات التوظيف يلي ما حد جابرني عليها غير ضميري يلي بحكي انتي درستي لازم تستغلي دراستك :(
فعلا دماغي شوي ملخبط من هالناح ومش عارفة شو اعمل بالتي صار بدها قعدة انسة ميسو , وصار وقت تيجي تباركيلي بالبيت وانا عازميتك على الغدا ايمتى ما بدك ;)

قط البكتريا يقول...

مياسي ... فيه مشكلة بصفحتك واحد من اللينكات عامل مشكلة والكروم عم بعطيني هل مسج
Warning : visting this site may harm

your computer

malware detected

فا حبيت ابلغك بلاش ارفع عليكي قضية اخسرك كل ثروتك

الكيل بمكيالين يقول...

اول شي مبروووك التخرج
ثاني شي ((ام عمر))عاملة بوست في مدونتها بعنوان جائزة اسوأ حظ فبقترح ترشحي قصتك.
انا ما بحب جامعة العلوم ولو اني كنت طابة فيها الا انه كل ايامي فيها كانت بهدلة. من الشحططة والمدافشة عالباصات للركض بين الطبية والهندسية... الله لا يعيدها من ايام.

مياسي يقول...

قط البكتيريا

شو كفاح؟ مين هاي ؟:)

انو شو هالافكار العظيمه شيكات وبريد كمان؟ له له يا زلمه وكيف بدك الطلاب يحسو بقيمة جامعتهم العظيمه؟!
بعدين كل ما تعيش أكثر بتكتشف انو التطور عنا من تحت الطاوله بس !!
مع هيك بحييك على هالفكره الممتازه:)


هيثم
اه صح صح شوف انا شكلو فيوزاتي ضاربين بما انو نسيت تعليقك:)

وبالنسبه لاعلان الاداره، بدي نسبه من الارباح:)

@قط البكتيريا

عصابة زرقاويه هون؟!:)

مياسي يقول...

ويسبر

يبارك بعمرك:)

هو عا ابو الفضايح خلينا ساكتين!! قسما بالله بيخلوكي بس تروحي تطلعي اي ورقه تهكلي الهم انو شو هاظ؟

زي ما حكيتي بس شكل من بره

الحمدلله ربنا ستر علينا بهالصوره والا كانت كملت معي جد خصوصا اني لا بحب الصور ونص الوقت صوري بتطلع مش حلوه!!

عارفيتها هاي صور المحجبه جديد:) بس انا متأكده انو الاصل احلى ;-)

جفرا

الله يبارك فيكي:)
اه شايفه خلينا شوي نعلق عليهم اسمنا يرموكيين اصلا:)

والله مش عارفه يا جفرا، انا اصلا عندي مشكله مع الارقام وها المره قررت انو ما اكون مصروعه وكل 5 دقايق ادقق عالتاريخ وبالاخر اجت ع راسي!!

شكلو الوسواس القهري ما عنو!!

مياسي يقول...

blabbrgirl

الله يبارك فيكي:)
هاد شكلو ماخده موقف عالاخر!! يعني انو انا اخدت موقف اي نعم بس مش لهالدرجه:)

هو فعلا عنا نظام تعليمي بخليكي تكرهي اليوم اللي فكرتي فيه تتعلمي الالف باء
جد مشكله عويصه!!

اهلا وسهلا فيكي باول تعليق لاني متأكده انها مش اول زياره:)

Dr Mohammad

مش بيناتنا، باب التعليق مفتوح على طول ولو:)

هو انا الحمدلله ما اتخرجت بالتكنو عشان انلطع بالشمس بس كنا باليرموك ننخق جو صالة الجيم مش اكثر يعني:)

هلأ انا ما نسيت شغل الاوراق ببساطه لاني من سنه طلعتهم وكتبت قبل هيك عن معاناة الماستر والتواقيع والقرف
يعني جد بتعرف كل معاناة الماستر بكفه وهاديك الفتره بكفه ثانيه بس اتزكرها بتعقد جد!!

بالنسبه للاهل انا اهلي ولا مره حضروا تخريج حد فينا فيعني مش هالفرق بالنسبه الي كتير!!

مياسي يقول...

أحمد

الله يبارك فيك عقبالك:)

ليش هيك يا احمد حرام عليك؟ ولا هي سلسلة اضطهاد يعني؟

هو صح العيب علينا ما في ايمان بالنظام نهائيا!!

ايناس

ياختي اهلا اهلا وينك؟ هو يعني اللي بيقعد بالبيت بيبطل يتواصل مع الناس اللي بره؟

معاناة براءة الذمه شيء ثاني الحمدلله اني عملتهم زمان اتخيلي لو سويتهم هسه!! كنت بشوف طلاب البكالوريوس وبحزن عليهم جايين يعملو كل شي مره وحده!!

والله هاي مرحلة التوظيف قصه لحالها!!

كان لازم عزمتيني من زمان الله يسامحك!! اجازتي خلصت واهلي جايين وما في فلوس نجيبلك هديه!
بلكي شي يوم زبطناها، بس يعني حتى رقم تلفون لالك ما معي يا حلوه:)

على فكره صورتك بالكتاب كثير حلوه;-)

مياسي يقول...

قط البكتيريا

للأسف ما عندي كروم ممكن تحكيلي وين اللينك اللي عامل المشكله بالزبط؟

لا دخيلك مش ناقصني فضايح وبلاوي!!:)

كياله خانوم

الله يبارك فيكي:)
رحت عند ام عمر بس ما حسيت قصتي بستاهل
يعني بصراحه بعد كل شي الحمدلله ما شفتها شي كبير كتير، صح زعلت شوي عالكسفه بس الحمدلله على كل شي

يالله ذكرتيني شو كنت اكره انزل من الهندسيه عالطبيه! كنت اعتبر هاي الحركه تعذيب خصوصا اني خريجة اليرموك ذات المسافات القصيرة :)

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

@ قط البكتيريا
الزرقا و بس
:))

be afraid ppl, veeeeeeeeeeeeeeery afraid
:]

jumana يقول...

Mayasi alf mabroook 3al ta'7arooj.. w 3o2bal yali 3mro ma t'7araj :D mtly loool

isht2telk kteeer..b3d e'7tfa2 dam 9 ashhor.. ana rje3et :)

fi chi da7aki yali hwi*** ليرتين مصاري***
hehehehe

مياسي يقول...

هيثم

already i am :D

Jummana

allah yebarek feki ya rab :)
weeeen zamaaaaaaan 3anek!! wen mkhtafeh!! we miss ur smile

3ugbalek ma tetkharji ya rab

and yea, the laundry man was the only one to benefit it :)

أم الخــلـود يقول...

اصحى يا نايم ووحد الدايم

(حملة الجسد الواحد)

أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة واسمها فقط فوقها (حملة الجسد الواحد) في الشريط الجانبي لمدوناتهم كدلالة على وحدة صف أمة محمد، ومن أجل قيام الولايات المتحدة الإسلامية.

لمزيد من المعلومات

http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

جعله الله في ميزان حسناتكم .. آمين