الاثنين، 29 مارس، 2010

كلية الظروف الخاصة


من الأول: التدوينة طويلة ولست أرغب بتجزئتها؛ "حياتك اختياراتك"

بما أن النهاية الطبيعية لكل شخص حاصل على درجة الماجستير هي أن يتحول تلقائيا إلى مدرس في كلية أو جامعة-ومعلّم الأولاد شنق حاله بالمناسبة- انتهى بي الحال الفصل الماضي إلى أن جربت حظي في التدريس.
كان ذلك في كلية جامعية متوسطة وخاصة أيضا فكما توجد جامعات خاصة في البلد يوجد لدينا والحمدلله كليات خاصة-عشان ما يكون حدا أحسن من حدا.
في أول اجتماع لنا كهيئة تدريس مع العميد وباقي الهيئة المحترم أذكر مع مللي الشديد أن آخر نصيحة قالها لنا هي: "الطلاب أوباش ولذا ما تعطوهم وجه نهائي!!"

لن أتحدث عن إمكانات الكلية الفقيرة جدا من ناحية المباني والتجهيزات؛ ولا عن صراع رئيس القسم والذي يعمل بالمناسبة في أكثر من وظيفة فهو الرئيس والسكرتيرة والمراسل وفني الصيانة لأجهزة الكمبيوتر "النص عمر" إضافة إلى قيامه بواجب إجراءات السحب والإضافة وهو أيضا نقطة اتصال الكلية شبه الوحيدة بالانترنت "الفضائي" ذلك أنه شبه مسؤول عن إرسال الايميلات "للهيئة التدريسية الموقرة" والتي هي خارج "زمن الديجيتال" منذ عهد بعيد جدا (اكتشفت فيما بعد أن معظم الأساتذة العاملين في الكلية هم من المؤسسين وبالتالي لهم نسبة من الأرباح يعني الكلية عزبة أبوهم).


ما يهمني بالدرجة الأولى هو الطلاب وما أدراك ما الطلاب!!

اتضح أن الطلاب إما أن يكونوا من "ربع" الخمسينات والستينات في التوجيهي أو أنهم ذوو ظروف خاصة بكل ما تعني الكلمة. حيث يمكن أن تزج الظروف الخاصة في طريقك  بطلاب يبلغ عمرهم ضعفي عمرك وغير ذلك كثير لأسباب متعددة منها الوضع المادي ومنها الاجتماعي وهكذا.

قالت لي طالبة من أصل سوري: "يا مس ما حدا بيجي على هالكلية إلا يكون زرفو (ظرفو) خاص؛ هاي الكلية بس للي ظروفون خاصه".
لنبدأ بسرد الظروف الخاصة لطلاب الشامل والذين بدأوا بامتحان الدورة الحالية-اتضح على فكرة إنو الشامل قصه لحالو:
-أ.: فتاة سورية عاشت عمرها كله في الخليج؛ لرفض والدها أن تستكمل الدراسة في بلدها الأصلي فأرسلها لتدرس في الكلية وذلك لأنه برغم معدلها العالي جدا لا فرصة لها أن تدرس في جامعة أردنية وهو ما اتضح أنه غير صحيح فيما بعد ولكن بعد أن أنهت السنة الأولى فعلا.

-إ.:شاب كان يدرس في إحدى الجامعات الحكومية وفجأة توفي والده؛ فاضطر أن يوقف الجامعة مؤقتا ليعود لرعاية والدته العجوز، ثم أوقفته الجامعة هو وزملاؤه في التخصص وذلك لأن الجامعة اكتشفت فجأة أن تخصصهم غير مطلوب في سوق العمل وليس من المهم الناس اللي عمرهم راح منو سنتين عالفاضي!. في بداية الدوام لم أعرف أن إ. طالب عندي إلا بالصدفة!! ذلك إنو كان مشغول بعمار فوق بيت أهلو وما بيجي عالمحاضرة؛ أ يتمتع بذكاء لا بأس به ولكنه يكثر من "التمكيت" مع أني قلت له أكثر من مرة "إنو وضعه زينون"!! يعني بيدرس وخاطب وحده سنه أولى ومعاه سياره-صح مش هوندايه ولا كيا بس سيارة- ومعمر وبدو يتجوز شو بدو أحسن من هيك؟! دون فائدة!!

-أ.: شاب غريب جدا!! بمجرد أن تراه تشعر بوجود خطب ما في شخصيته العامة؛ ليس لديه أصدقاء بالمعنى الحرفي للكلمة؛ "هيك سارح في الملكوت". سألت رئيس القسم عن حاله فلمّح لي أن لديه مشكلة نفسية معينة. فيما بعد جاءت والدته إلى الكلية وزارتني مرتين لتسأل عن وضعه. قالت لي أنه مر بظروف نفسية صعبة جدا و "إنو بالعربي مشيّبها"؛ وهذه يمكن الكلية "الألف" التي غيرها وجميع من هم في سنه اتخرجوا واشتغلو واتجوزوا كمان!! هي مش كتير مهتمه بس مشان الله يتخرج لأنو أبوه متوفي وهو واقع في حلقها بالعربي!!

عندما ترى الأم أول ما يتبادر لك: "عايفه حالها وشكلها مدمر"!! شي بيوجع القلب فعلا!
طبعا لأن أ كان من النوع الوحيد-مع انه أيضا لا بأس به من ناحية استيعابية وهذا موضوع لاحظته عند كثير من الطلاب بأن لديهم قدرات "كويسه" بس التأسيس "زفت العادة"- فقد كان عرضة لمضايقات الطلاب واستهزائهم؛ مما يدلنا على مدى "حقارة" الناس في استضعاف الآخرين. في إحدى محاضراتي "مسحت بالطلاب الأرض" لأنهم لم يخجلوا من أن يعترفوا أمامي بأنهم ظلوا خلال فترة المختبر يطفئون شاشة جهازه دون أن يعرف هو السبب!!

-ع: طالب أكبر مني بسنتين؛ يعمل في "التقبين أي الوزن"-ومن الشائع في هذه الكلية أن يكون معظم الطلاب يعملون في مهن أخرى فهذا جزء آخر من طبيعتها في التسامح مع "الظروف الخاصة"- من بداية الفصل وحتى نهايته لم أكن أسمع منه إلا جملة: "بدنا تدعمينا؛ معدلي ما لازم ينزل عن الستين عشان أجسّر" طبعا دون محاولة لوصول نص الستين حتى!! ما في تأسيس ولا حتى محاولة!

: الطالبة المتزوجة والأم والتي تعاني من زوجها الرافض لإكمال تعليمها-مع أنه حاصل على شهادة من جامعة حكومية ويعمل في قطاع أمني؛ ص تقطع يوميا ما يقارب الـ 120 كم للوصول إلى الكلية وتحتاج إلى ما يقارب الـ3 ساعات ذهابا وإيابا؛ سردت لي قصتها مع إصرارها على متابعة تعليمها ولكن تلك القصة تحتاج تدوينة لوحدها. مشكلة ص هي مشكلة متكررة تقريبا عند معظم الأمهات اللواتي يدرسن وينجبن؛ مين بدو يبلش بابني؟ وشو بدك بهالغلبه؟ ولشو الدراسه من أصلو؟ على سيرة جوزها قام إ مرة بإرسال إيميل لها بحل واجب معين ليسألها جوزها مين هاظ؟ لتجيب أنه مدرس المساق وليس زميلها!!
طبعا مع الوقت تعودت على أعذار من مثل: " مس بدي أروح بكير بكره عنا عزيمة بدي أشتري أغراضها"
"مس ابني مريض ما أقدر آجي"؛ "مس لازم أنزل مع جوزي عالعقبة" ومسائل أخرى  نسيتها الآن. طبعا عدا أن الغياب عن معظم المحاضرات يأتي بسبب وضع ابنها الصغير-ما زال في مرحلة الأشهر تقريبا- وغيره.

هناك أيضا الطلاب ألأصغر دراسيا؛ منهم من هي أكبر الجميع تقريبا في الـ 30 وأنهت دبلوما في العلوم الطبيعية وللآن هي تريد أن تحصل على شهادة في تكنولوجيا المعلومات وتريد أن تتابع حتى الدكتوراه "إن شالله" تقولها وهي تلوح بإصبع في وجهي في تصميم. الطالب الآخر المتزوج والذي يعمل طبيبا للأسنان وحاصل على ماجستير في إدراة الخدمات الصحية ولديه عيادة أيضـا!! مكروه من معظم الطلاب وذلك لأنه "حاسب المحاضرة إلو"-فيما بعد اكتشفت أن أي حد بيفهم  زياده مكروه كديدن الطلاب جميعا- أظن أن السبب الرئيسي في حالته كان "إنو بيحكي كثير بيتفلسف بالعربي". لم يبق لأكثر من أسبوعين من بداية الفصل ثم غادر إلى الخليج بصحبة زوجته. طالب الكلية الأخرى الذي يعمل في واحدة من دوائر الجامعات الحكومية ولا يستطيع القدوم إلى محاضرة الصباح إلا إذا "حط حدا محلو".

وضع الكلية من تجهيزات ومحيط يستفزك جدا-في نهاية الفصل أصابني هبوط حاد في الضغط لأول مرة في حياتي مما أدى إلى أنني أخذت أعد الأيام لانتهائه- الطلاب "تأسيسهم بالمرة" وتشعر أن الانجليزي لغة لم يسمعوا بها في حياتهم؛ كل حصيلتهم منها هي "يا مان" تقريبا. من الممكن أن "تلعن سنسفيل جدودهم بالانجليزي وهما مش عارفين". في أوائل المحاضرات كانت شكواهم الرئيسية: "المس بتشرح كثير بالانجليزي"!!. في بداية الفصل كان ممرض الكلية يقوم بواجبه في التحذير من انفلونزا الخنازير ولذا وضع ملصقا من منظمة الصحة العالمية عن التعريف بالمرض؛ "النهفه" أن الملصق كان باللغة الانجليزية بالكامل في كلية لا يدرك معظم طلابها الفرق بين "is" و "was"!!
الأجهزة من "سنة زبود" ورئيس القسم في صراع دائم مع هيئة المديرين لاستجلاب أجهزة جديدة؛ "كل يوم إلا وضاربها فيروس وهات قطّبها عاد". ظروف الطلاب الخاصة التي تجبرك أن تتماهى معها كل لحظة. عداك أن الشرح بالعربي وقوانين الشامل تختلف جذريا عن قوانين البكالوريوس. ومن الممكن أن تحتوي شعبتك على طلاب من كليات أخرى وهؤلاء لهم وضع آخر تتعامل معه.

وعدنا رئيس القسم بغرفة مدرسين ظلت مفتوحة على مصراعيها طول الفصل-ومفتاحها ما زال معي بالمناسبة- كل من جاء لزيارتي-أشاد بوضعها المهترئ- وحتى من شاهد صورها على جهاز أختي الخلوي. الغريب أنني كنت الكائن الوحيد الذي لم يشعر يوما بمشكلة في هذه الغرفة وإلى الآن حتى!.
 
صور لغرفة المدرسين؛ إضغط للتكبير




لا يمكن أن تبدع في الأسئلة ولكني أبدعت بصراحة انتفاما منهم بسبب الغش وأشياء أخرى-وهذا شيء اكتشفته أثناء التدريس ألا وهو أن السلطة "بتخوّف" أن يكون لديك كل هؤلاء الأفراد تقريبا تحت رحمتك أمر مغر جدا ولا أقول بأني كنت ملائكة فلا بد كانت لي هفوات ما- ولكن لا تملك إلا أن تبررها لنفسك ذلك أن الاستبداد أمر محبب ومرغوب في هكذا حالة؛ يقول لك الكل: يا إنتا يا همّا؛ مع الأسف تكتشف أننا "شعوب ما بتلبقلها الديمقراطية ولذا "إدعس" وإنتا مغمض".
في إحدى الامتحانات المستحيلة؛ أحد الطلاب "اللي مالهم خص" لم يحل شيئا بالمرة؛ أرد أن يغادر ولكني منعته من الخروج لحد انتهاء الامتحان. دق الباب لأجد فتاة لا بأس بها نهائيا تقول لي:
-        "ممكن فلان؟"
-        "يا حبيبتي فلان عندو امتحان"
فلان نفسه يقولي لي: "مس بدي أطلع" فأجيب:
-        " له له يا زلمه اثقل شوي خليها تستنى ولو"
طبعا يضج الجميع بالضحك ليقول لي الطلاب: "مس هاي البنت معلمة حاسوب" ألتفت لأقول لفلان " ماشالله صرت مأمّن حالك بمعلمة"!! على فكرة كثيرا ما "كنت أنكش عليهم مخ". جد كنت فاضية الله يسامحني.
 
هناك مصطلح تعلمته في الكلية وهو مصطلح "بقايا". والبقايا هم الطلاب المتخلفون عن زملائهم والذين يرسبون أكثر من مرة. ظننت بداية أن المصطلح "اصطلاحي" ولكن اتضح أنه يكتب بهذا النص في كشف العلامات كتصنيف للطلاب ألا وهو "بقايا".
في نهاية الفصل؛ قمت بتنجيح جميع طلاب الشامل مع أنه لم يكن الجميع يستحق بصراحة. أقنعت نفسي بأني أوصلهم لهذه المرحلة ولتتكفّل "مقصلة الشامل" بالباقي وبسبب ذلك اضطررت إلى دفش الباقين دفشا معتبرا ومع ذلك رسب ثلاثة طلاب. حين عدت إلى الكلية لأخذ أوراقي في بداية الفصل الحالي أخبرني رئيس القسم أن الثلاثة اشتكوا أني "عنصرية" لأني على حد قولهم "رسبّت الثلاثة وهما من نفس البلد". حسنا لا ألومهم كثيرا فقد قمت "بتنجيح الشامل" الذي لا يستحق-بعد صراع نفسي عنيف أدى لأني قررت أني لا أريد أن أستمر في هذا العمل لأن فيه من الظلم الكثير- ولكن ما استغربته أني من اربد نفسها وهم كذلك فأين العنصرية في الموضوع؟! للآن لا أعرف!


 كانت تجربة على أية حال، وخرجت منها بخلاصة أن وضعنا التعليمي بحاجة إلى إنقاذ عاجل إلى جانب أن العلم صاير موضوع مصاري وبس مش علم. عرض علي تعيين في إحدى الجامعات الحكومية في محافظة أخرى ولكني رفضت لأني "مش مستغنية عن ضغطي".

هناك قصص أخرى كثيرة متناثرة هنا وهناك ولكن من الصعب أن أضغط 3 أشهر في صفحتين ونصف ولكن لا بأس. لا أعتقد أن التعليم ناسبني في النهاية ولكن لا أنكر أني أحيانا أحن لتلك الأيام وأضحك على القصص التي كنت أتحف بها أختي كل يوم.

ملاحظة: اللي مش فاهم المصطلحات الأردنية الحساسة يخبرني وأنا بشرحلو


هناك 33 تعليقًا:

Dr.Mohammed يقول...

بالنسبة للصور ، كاني شايف علب ادوية مع الشاي و القهوة؟!!! و شايف كيبورد و ماوس و سماعات ما يبدو انو في" بقايا" كمبيوتر ، بس الكمبيوتر وينو؟!

شغله اخيرة و لازم احكيها:

"....في نهاية الفصل؛ قمت بتنجيح جميع طلاب الشامل مع أنه لم يكن الجميع يستحق بصراحة. ...."

يعني بصراحة ولا تأخذيني بهالكلمة ، ما دام انت مقتنعه انهم ما بستحقو النجاح نجحتيهم ليش؟ يعني بصراحة هاي مشكلتنا انو منعرف وين الخلل بالتعليم و وين المشكلة بس منصير نرمي المسؤولية على غيرنا ، انا لو كنت محلك ما بنجح الا اللي بستاهل يتنجح ، هاد اولا و اخيرا تعليم ، و بالنهاية اللي بدو شهادة لازم يكون قدها و قد حالو ، بس اني انجح عشان حرام لانهم شامل هاد منطق ما بفوت براسي ابدا! و انت حكيتي بعظمة لسانك انك ما نجحتيهم الا بعد صراع نفسي عنيف ، و هاد الصارع ما كان موجود الا لانك عارفه شو هو التصرف الصحيح!!

سامحيني اذا ثقلت شوي!

ميسم يقول...

مياسي
جد يعطيكي ألف عافيه
مدونه جميله للغايه تلخيص لواقع انساني مرير
الله يعين
فكرك بيجي يوم ممكن يتحسن وضعنا التعليمي ؟
كله بركض ورى هالكرتونه أنا عارفه
هي من زمان مش زابطه
تحيه

مياسي يقول...

Dr Mohammad

ما تسالني ما بعرف وينو :)

لا خد راحتك يعني ولا أنا كنت مقتنعه كتير باللي عملته ومعاك حق باللي حكيته

هلأ انا نجحتهم على اساس انو بالشامل ببين مين فعليا بيقدر يعدي أو لأ

ما بدافع عن حالي بس بشرحلك السبب اللي نجحتهم عشانو

بس الباقين لا؛ اللي ما كان يستاهل ما نجح ولا ثقلت ولا شي معك حق كلو بيرمي على كلو

عشان هيك اختصرت من أولها وتركت الموضوع كله

لعلمك بعدين اتضح لي انو في فساد اكبر من التنجيح التلقائي وخلافه بس احسن ما اكتب عنو هون:(

شكرا لصراحتك ولرأيك :)

مياسي يقول...

ميسم

الله يعافيكي:)
وما خفي كان أعظم في أفظع من هيك صدقيني:(

هالكرتونه عامله عمايلها بس عالفاضي! أجيال ولا إلها خص بالمره

الله بيعين :)

sozan يقول...

حلو وكالعاده ميسو بس سؤال مش هاد حال كل المؤسسات التعليميه في البلد من ناحية الطلاب !!
الله يعينك على التدريس مش خبريه والله :)

قط البكتريا يقول...

بتذكرني هاي الصور بصور مفاعل تشرنوبل بعد مادخلو عليه بعد الانفجار :d
مدونة طويله بس مش ممله بس فيها عيب واحد ما بتكملي القصص بنسجم الواحد مع طالب بتكوني محولة على قصه تانيه

بحس كليات المجتمع بتخرج طلاب وهيه عارفة انهم مش حيشتغلو فا عشان هيك سلك حالك اهم اشي اطلبعلو شهادة

فيه سوء تاسيس من الاول وعدم احترام بين الطالب والمدرس مافي الفه بينهم عشان هيك مافي تواصل

عذكر is و was منو هظول :D

سراج الماضي يقول...

أخيرا جاء البوست :)
والله يا مياسي من خبرتي مش بس هاي الكلية كلية الحالات الخاصة ، نص كليات وطنا نفس النظام والمنظر ...
أغلبهم تجهيزاتهم من أسوء ما يكون ، والتدريس أصبح تجارة لا أكثر ولا أقل ...
أسمحي أرد على تدوينتك هاي بتدوينة عندي لأنه رح يكون رد مطول ...
والله يسامحك يا مياسي يعني أنتي عارفة انه عميد الكلية كان مديري في المدرسة فأكيد الزمن اله دور ... الزلمة الله يعطيه العافية لسة عايش في الزمن الجميل القديم قبل 15 سنة و اكثر ...
المهم انه كانت تجربة ممتازة إلك عشان تعرفي معاناة المدرسين في وطناالجميل ...
المهم أنك لحقتي حالك على البدري و تركتي الموضوع قبل ما تصيبك أمراض ضغط الدم و السكري وإنفجار المرارة :)

Whisper يقول...

"اضغط للتكبير"!! ما بدها ضغط مبينه بكل تفاصيلها :)

زكرتني بالغرف اللي بنكون مفضيينها علشان نطرشها و بنترك كم من غرض لزوح حط علب الدهان وكاسات الشاي :)

زكرتيني بالفصل اللي درسته بكلية خاصة بعمان :)

كانت لضب الشباب اللي اهاليهم مش عارفين يسيطرو عليهم وللي الهم 100 سنه مخلصين توجيهي و هلأ قررو يكملو دراسة

يا الله شو كنت استحي بس يجي عمو كبير ويحكيلي " يا مس الغيلي عياب اليوم"
كنت مهددتيهم 5 غيابات يعني رسوب بالماده, وكنت كتير شديده معهم كل محاضرة بطرد حد ليتعلمو و بعطيهم امتحانات فجائية بتعرفي قديش بتسم بدنهم :)

كنت بس يحكو كتير اسكت و اتطلع عليهم مع النظرة العجيبة يقومو كلهم يسكتو, اصير انا اضحك اني خوفتهم :))))

ياما اكون منسجمه بالشرح و ما صدقت واني احسن انهم مستوعبين فجأه يرفع واحد ايده بدو يسأل " مس انتي خاطبه"
انا شوي و اكون بدي ابكي, هاد اللي همك من ساعتين شرح :( بس ارد عليه رد مسح ارض ادبي و الف و اكمل :)

كانت ايام متعبه كتير و واجهت شخصيات و اسئلة غريبه خلالها بس كانت كتير حلوة

ادارة الكلية كان همها الفلوس و تجميعا وعندها تطرد كل الاساتذة و ولا طالب يزعل او يتدايق :$

Naryat يقول...

ميسو

تدوينة في الوقت بدل الضائع!!

أنا عم بجهز حالي نفسياً مشان ادعس عالآخر و آخد لنص مرتب مشان اكمل دكتوراة و اشتغل بالـ"أكاديميا"

اعطيتيني دفعة محترمة ... بس لورا لووول

لااااا بس انا بدي اجيب الدكتوراة و آجي ارجع على كلية غيييييير شكل و طلابها غيييير شكل... لكاااان احنا كليتنا غيييير :-p

بس بالنسبة للي نجحتيهم و هما ما بستاهلو النجاح، صدقيني حبوبة ما كان بتقدري تعملي غير هيك :-)

لو كنتي رسبتيهم كان ضميرك و الناس اللي حوليكي رح يضلو يحكولك: "رسبتيهم يا ميسو... رسبتيهم وهما صحاب عائلات و يالله يالله مدبرين قسط الفصل و كلهم حالات و ظروف خاصة... طب شو بعرفك انك لو نجحتيهم رح يشدو حيلهم و ينجحو بالشامل؟"

ما كان خلصتي بحياتك من عذاب الضمير :-)

احنا بمجتمعنا اعتبار الجودة التعليمية هو عبارة عن "رفاهية" مش اكتر... العواطف اهم بكتير :-)

Whisper يقول...

Naryat

وينك يا بنتي اختفيتي هيك
قلقتيني عليكي :(

كتير اشتقنالك...الحمد لله على سلامتك, شو صار بمدونتك ممنوع ندخلها؟؟؟ :(

Naryat يقول...

Meeso

Beseer -3abr mudawantek- a6lob men WiWi enha teb3atli e-mail iza 3endha e-maili?

مياسي يقول...

Naryat

3a 7sabek el-mdwaneh kolha, sawi ma badalek. men emta ben7asbek yakhty? :) betek o ma6ra7ek :D

Rula A. يقول...

مش قادره احدد إذا همه ضحيه ولا همه كمان كان الهم يد انهم جنو على حالهم.. بس الوضع جداً محزن..

هاي غرفة مدرسين ولا عشة فراخ على قول أهل مصر؟
أنا عشان هيك كان مستحيل اشتغل بمجال التدريس عشان أنا ما عندي طولة بال أبداً..

jafra يقول...

لا عن جد غرفة مدرسين و منشئين اجيال تحفة
بس بطبقوا النظام الجديد للراحة النفسية
مساحة فاضية كبير
و بلا عفش بلا هم
حتى الخزاين بلا منها
عقبال ما اخلص انا كمان من هالمهنة
صارت كتير صعبة
مياسي الطلاب في كلية و بشتغلوا و قصص الهم ظروف طيب الصغار اللي عندي شو ظروفهم ؟

Whisper يقول...

الله يسعدها ميسو الزوووووووء كله :)

Naryat :D
My e mail is
My_loud_whispers@yahoo.com
hope to hear from u sooooooooooooooon :D

someone in life يقول...

ميسو

أول مرة تكتبي تدوينه طويله

مش فاهمة يعني ايه أمه تيجي تسأل عنه ؟ في السن ده؟ انا ابني عنده 13 سنه و بيدرس web desegin انا لا أجرؤ أني أسأل عليه .. طبعا ممكن ينكسف [اروح بس اجتماع الأباء بتاع المدرسة لان هما اللي بيتصلوا و بيصروا لازم نحضر للمتابعة.

بذمتك دول ناس هاتفهم كمبيوتر ؟ ليه أي شهادة و السلام ليه مش أدرس حاجه بحبها حتي لو تعبت فيها بدل ما أسأل المدرس انه ينجحني و خلاص
دي اسمها بلطجة و للاسف ما فيش احترام للعلم و على رأيك أهو كله تجارة و بس . حتي في مصر التعليم أصبح تجاري تشوفي ناس ما ليهاش في البطيخ بس معاها فلوس
و تضارب في أقوال الوزراء و حاجه كدة عك في عك ... الحمد لله انا نقلت ابني دراسه تبع جامعة كامبردج علشان القرف ده كله و الله مش كثر فلوس لكن رغبه في عدالة التصحيح و اكبر استفادة من العلم .

ما فيش فايده في العرب كنت فاكرة الفساد هنا بس

الأفضل ليكي انك تشوفي جامعة محترمة تدرسي فيها لاني متأكدة انك مجتهدة

تحياتي

Rand يقول...

a7la eshi el mostala7at el 7assaseh :) being from Irbed myself, my heart warms up when I hear (read) them :)

Rand يقول...

shw had lesh hek el smilies mshaglabeen? :S

jehan يقول...

hl2 hay 3'rofeh !!! :S
you must be kidding me !!
a7na 3'oraf alm3lmat aly 3ena balschool a7san mn hay b-u409304850303 mara !!
bs lesh hal-krasy alyateemeh !!
BTW there're lots of words I didn't get them::
أوباش
زينون
أنكش عليهم مخ
Btw I love what you wrote .. so tell us more stories about this thingi !! :D :D <3

Hisham Ghanem يقول...

مرحبا مياسي.
أولاً التدوينة ممتعة كثير ومسلية، لكنها طبعا كوميديا سوداء. بصراحة شيء غير قابل للتصديق. ولكن ي ملاحظة يا مياسي: أنتِ حاولتي الإيحاء بأنّ "البكالوريس" يختلف عن الكليات أو يفوقها "جودة". وأنا أقول أنّ هذا الأمر صحيح في الشكل فقط. ولكنّ الجذر واحد. التعليم في الأردن هو شكل فقط وليس "مضمون"؛ أو أنّ "الشكل"، هنا، هو "المضمون".

ما يقال عن انحدار التعليم في الأردن غير صحيح؛ وذلك أنّه (التعليم) لم يكن يوماً "عالياً" حتّى ينحدر. التعليم في الأردن كان ولا يزال ضرباً من "تلقين اليقين". فمن الصف الأول الابتدائي إلى درجة الدكتوراه، لا يتعلّم الطالب شيئاً اسمه الـ Critical Thinking أو "ثقافة حلّ المشكلة".

نتفاخر في الأردن بأنّ نسبة الخريجين في التخصصات العلمية تفوق بعض البلدان الأوروبية. وهذا صحيح، ولكنْ كم نسبة مَنْ يستطيع من هؤلاء أن يكتب مقالاً في صحيفة، حتّى لا نقول بحثاً علمياً؟ كم نسبة مَن يستطيعون تركيب جملة مفيدة واحدة؟ كم نسبة مَن يُتقن لغة أجنبية؟ كم نسبة مَن يُنشئ حديثاً أو يوجه حواراً أو يجري عمليات تحليل واستناج؟ أنا أعمل في شركة في بلد خليجي ولي زملاء معظمهم أميركيّون وإنجليز. وعندما أتعامل معهم، ومعظمهم في أوائل العشرينات، ونتبادل الأحاديث، أشعر أنّ واحدهم يفوق "دكاترتنا" المحترمين، ثقافةً وعلماً ورؤيةً ومنطقاً. هل لأنّ جيناتهم مختلفة؟ الأكيد لا. بل لأنّ النظام التعليمي الذي أتوا منه هو الذي جعلهم كذلك.

ثمّ لماذا العزوف الشديد عن دراسة العلوم الإنسانية؟ لماذا يريد كلّ المجتمع أن يدرس "طب وهندسة"؟ "الطب والهندسة" كلمتان مرادفتان لـ"المصاري". عندما أقول أريد أن أدرس طب أو هندسة فهذا معناه أنني أريد "مصاري".

وهذا كلّه لا يقتصر على الطلاب فقط، بل ينسحب على الأساتذة كذلك. قبل عام أظهر أحد الاستطلاعات أنّ الغالبية الساحقة من أساتذة الجامعات الأردنية ليس لديهم موقف من القضايا الاجتماعية والسياسية في الأردن!! دكتور أكاديمي ليس لديه موقف! أليست هذه كارثة؟ أوليست كارثة أكبر أن يكون كل همّ هذا الدكتور هو أن يسبق اسمه بحرف "د"؟ وحرف الدال هذا يستحق أن يتولّى دراسة الثقافة التي أنجبته من قِبَل علماء نفس واجتماع.

ولكني أعتقد أن تدمير الـEducation System في الأردن هو عملية ممنهجة واستراتيجية. فمَن يمنع الطلاب من ممارسة أي نشاط سياسيّ داخل الحرم الجامعي، ويُعيّن مجالس الطلبة تعييناً، ومَن يحوّل الجامعات إلى مسرح ضغائن ونعرات عاميّة عشائرية؛ مَنْ يفعل كلّ ذلك، ليس بريئاً، ولا يفعله مصادفة أو عفو الخاطر. مَن يفعل ذلك يفعله عن إدراك وبنيّة مبيّتة.

لا أريد أن أسترسل كثيراً، فهذا موضوع طويل وبالغ التعقيد. وآسف على الإطالة وشكراً على التدوينة الجميلة.

راجى يقول...

الحال من بعضو يا مياسى والحكاية واضحة لكن لو بدك تشرحى - دايما المدرسين يحبو الشرح - فكلنا اذان صاغية
:)))))

مياسي يقول...

sozan

والله يا عزيزتي من اللي بسمعوا شكلو آه

كله صاير أضرب من بعضه :(
لا عيني كانت تجربة ومرت؛ هلأ بطلت مس خلاص استقلت :)

قط البكتيريا

تشيرنوبل مره وحده!! ما لقيت أحسن منو؟

هو القصد انو القصص هيك تكون نماذج هو بس شكلو انتا كنت مندمج شوي وبتفكر بالقصص زياده:) في قصص أكتر بس هاي زي ما تحكي قصص رئيسية جدا

هلأ رح تنصدم إذا حكيت لك إنو في قطاعات في الدبلوم نسبة البطاله فيها صفر بالميه متل التمديدات والتكييف والتبريد وغيره؛ في تخصصات بيوفرها الدبلوم صعب تلاقيها في البكالوريوس غير هيك ما تنسى موضوع الرواتب :) بس مع هيك في علوم متل الكمبيوتر مش عارفه ما كنت كتير مقتنعه انو يكون في دبلوم؛ في ناس بيعتبروا الدبلوم فرصه للي ما قدر يروح عالجامعه؛ انو عالاقل في احتمال يجسر وهكذا

موضوع الثقه موضوع كبير شوي؛ لانو بالعربي اي علاقه بين رئيس ومرؤوس فيها نوع من عدم الثقه اجمالا

اما الis و الـ was فهم اولاد عم they:)

مياسي يقول...

سراج

أخيرا :) بنستنى بوستاتك لأنو أكيد خبرتك أكتر من خبرتي في هالمضمار بمراحل

هلأ العميد الله يطول في عمره أكتر ما هو كتير؛ بس يعني مش هالقد الزمن الجميل

الحمدلله اللي حفظ علينا نعمة العقل والدين والصحه، زي ما تحكي تاجرت بحالي أنا:)


whisper

ما شالله ما شالله هاي قصصك اكتر من قصصي:)

الحمدلله انا ما كنت مضطره اتعامل مع ناس كتير كبار بس كنت اشوفهم واسمع عنهم من ناس تانيه

هو بالتدريس الواحد بيحتك وبيشوف قصص غريبه عجيبه جد

هلأ الكليات الخاصه معظمها هيك؛ على قولة هديك الوحده: بيحكوا بيحكوا وبس يحكي الطالب شي بيصير كل شي على كيفو

هي الغرفه كانت شبه للطراشه لانو كان في ورشه بنا من بره:)

مياسي يقول...

Naryat

لكان حبيبتي دوشتينا وانتي تحكي "أكاديميا" "أكاديميا" حكيت لازم أوعيها البنت قبل ما تتورط:)

ياختي انتو عالم غير شكل بيطلعلكم بتتعاملوا مع الأجانب والدول المتقدمه :)

يا سلام عالفهم!! والله انتي جبتيها؛ هو هاد السبب تماما، بتعرفي لحد عمتي كانت تحلفني ما أرسب حدا كل واحد بيصير يقيس على أولادو وهيك بتعرفي كيف

بالآخر الدراسه ولا الها خص بالحياه؛ صدقي من تجارب الواحد شافها افشل ناس دراسيا تقريبا بالشغل كان وضعهم ممتاز جدا

بتمنالك التوفيق في الدعسه :) خبريني شو بيصير معك بنص الراتب:)


رولا

صدقي سؤالك في مكانو؛ هو صح على مين الغلط كتير كنت أسأل حالي هالسؤال

وفعلا الوضع محزن؛ كوميديا سودا على قولة هشام

هلأ النيه هي غرفة مدرسين، انتي لو شفتي رئيس القسم وهو يقنعني أضل ويحكي لي "رح ازبطها ولا يهمك"!!

حكيتلو اسفه مش اغراء الصراحه؛ التدريس مهمه شاقه بس فيها جانب حلو مرات :)

مياسي يقول...

Some one in life

هي كانت تيجي تسأل عنه عشان حالته النفسيه؛ بس مع هيك كنت أحسه بيعاندنا وبيعاندها أكتر زي اللي بيقاهر فيها

هلأ زي ما حكيتي بالزبط، الاسم شهاده مش مهم كيف جبناها؛ والمعظم بيجيب شهاده يشتغل فيها بسرعه عشان الوظيفه

ما تخافي الخربان واصل الكل الحمدلله

انا تركت التدريس كله؛ كانت بس تجربه وراحت لحالها :)

جفرا

اسفه:) نطيت بالغلط عن تعليقك :(

عجبني تحليلك للغرفه؛ يعني فكرك انا كنت مدركه كل هالميزات داخليا عشان هيك ما كنت اتذمر من وضعها؟

هلأ جد هاي المهنه صعبه؛ معظم المدرسين اللي عم بشوفهم بيشكولي من هالشي حاليا

والله يمكن ظرف الاولاد اللي عندك من ظرف اهاليهم؛ هذا والله أعلم :)

مياسي يقول...

Rand

no way!! welcome my dear mate, hala wallah bel rebdaweh kolhum :)
happy that u liked el mu96ala7at :)

why the smilies mshaglben? I have no clue:-S

welcome in 1st visit, do not make it the last plz:)

Jehan
hal2 come on, plz do not compare it to teachers room in Gulf coz sure they are much much better!!

read Jafra comment, she explained the situation perfectly:)

أوباش = مش مناح بالمره؛ هو وصف للخارجين عن القانون اجمالا
أنكش مخ = ابدع فيهم يعني
زينون = الوضع الزينون يعني الأوفر

are u jordanian? coz if u r so i will assume that living in Gulf doesn't provide u with nesseccary Jordanian Education :) u will get it sooner or later

well more storis? my memory is getting weak each day, those were the main that i could save

happy u liked them :)

مياسي يقول...

هشام

كوميديا سوداء وصف مناسب جدا للوضع على فكره؛ وفعلا هو غير قابل للتصديق ولكن صدقني ما وصفته جزء بسيط جدا جدا من الواقع المرير

ربما وصلتك فكره انو البكالوريوس افضل وهو نوعا ما افضل في النوعيه اذا ما اعتبرنا جانب المعدل والنقود ونوعية التدريس التي من المفترض التي تساهم في ايصال الطالب الى الجامعه؛ هذا ما عنيته تقريبا بالمستوى الافضل ولكني اعتقد ان معك كل الحق حين تتحدث عن الشكل لا المضمون فهذا واقع مرير للاسف

بالنسبه لدكاتره الجامعات تعرف ماذا خطر ببالي من فتره؟ سألت نفسي اين يذهب كل حمله الامتياز الذين تخرجهم جامعاتنا؟ هل يذهبون ليعيدوا الكره فيصيروا دكاتره جددا؟ أما حرف ال"د" فدعنا نتفق على أن وظيفه دكتور الجامعه في الاردن هي وسيله ممتازه جدا لفتح كل الابواب وتذليل العقبات المستحيله-وهذا واقع نراه يوميا- إلى جانب أني شخصيا اعتقد ان العلم في بلادنا هو بهدف الترقي فقط وليس العلم؛ عليك فقط ان تنظر بعين متفحصه للجو الأكاديمي وستعرف ما أقصده تماما

انا من حمله الشهادات الذين ليس لهم موقف سياسي :)

بالنسبه للتعليم الغربي فقد لاحظت عند تعاملي مع الغربيين ان تعليمهم يعتمد البساطه والوضوح مع سهوله المنهاج وهذا برأيي سر نجاحهم

شكرا يا هشام على تعليقك المسترسل؛ بصراحة تثري التعليقات بوجودك هنا


راجي

أكتر من هيك صعب أشرح:) شارحه حالها إلى جانب أني استقلت خلاص:)

jehan يقول...

well I'm Palestanian but I visit Jordan every summer ! :S
& I hate it there ,,& I just can't wait to get back to BH
& ya Jafra's comment explaining the situation perfectly .. Write more things plz :D

مياسي يقول...

Jehan
well i will not say do not hate life in Jordan 4 i have been there b4, it is OK time shall solve this
well ya Jehan i have no time no mind:( it took me almost 3 months 2 get myself to write this post
i will check with my sis if she could remeber more things to tell

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

واضح إنك عانيت المرّ و الأمرين كمان، الحال من بعضو مثل ما علّق واحد من الإخوان.
شكرا ً لمشاركتنا بال"تجربة" ، شيء واقعي و يحدث يوميا ً في كلياتنا.

هيثم

مياسي يقول...

هيثم

هي تجربه كان فيها مراره نعم بس في نفس الوقت كان فيها اشياء حلوه

بس للاسف المراره طغت عالحدث

عفوا:) وأهلا وسهلا فيك هيثم لأول مره ودائما

محمد حسن العمري يقول...

الطلاب اوباش!!
وعلى لسان العميد
بعد هالكلام انا اؤيد ان يظل اسمك مياسي يعني مع الاسم المستعار قلبا وقالبا ، ولا بتروحي بداهية وربنا يخلى السادة العمداء ويستر علينا وعلى المسلمين!!
(تلفظ المسلمين بكسر الميم الاولى!!!)

5olio.com يقول...

فعلا تمتلكين اسلوب رائع بسرد الاحداث ، واتمنى فعلا ان ابين للناس هذه الموهبة من خلال موقعنا لا لهدف ربحي بل لاني احاول ان اجمع اكبر عدد من الكتاب في مجموعتنا
5olio.com