الأربعاء، 24 فبراير، 2010

ثلاثيّات أفلام -1






سأنتهز فرصة انقطاع النت لأكتب هذه التدوينة

1-   Avatar
القصـة:
عن الكائنات الزرقاء التي تحيا في كوكب خيالي من اختراع جيمس كاميرون؛ الكائنات التي تسمى بالنافي تعيش في كوكب يدعى باندورا؛ شجرتهم الأم تقبع فوق معدن ثمين يحتاجه الأرضيون-الأمريكان في هذه الحالة- يرسلون بمارينز مشلول ليتمثل في جسد كائن أزرق مخلّق (أفاتار) في معامل الأرضيين. بكثير من التعالي بداية والتعاطف تاليا مع الكوكب وساكنيه وبالأخص ابنة الزعيم التي تتولى تعليم المارينز قواعد حياة النافي. ينتهي الأمر بالمارينز ليختار جانب النافي ويحارب بني جلدته. في النهاية يختار الجندي المشلول أن يتحول إلى نافي في جسده المخلّق (الأفاتار) ويصبح الزعيم الجديد لهذه القبيلة بعد دحر الأرضيين الغزاة.

ملاحظات:
لأول مرة  نرى الكائنات الأخرى في مكان الضحية لا العكس
هناك بعض الإشارات الخفية في الفيلم؛ مثلا عندما يواجه المارينز العالمة بواقع أنه حين يجلس الآخرون على ما نحتاجه بشدة يصبحون أعداءنا؛ أيضا حين يحمس القائد العسكري جنوده ضد النافي بقوله إن الإرهاب لا يواجه إلا بالإرهاب (مين أرهبهم أصلا؟!!) وحين يصف هذا القائد شعب النافي بالهمج فقط لأنه مختلف.
الكوكب رائع والأنيميشن ممتاز جدا
القصة مستهلكة ولكن معكوسة نوعا ما؛ يغطي قصورها التنفيذ المتقن؛ ولذا نصيحتي لك: " لا تشاهد الفيلم إلا بالأبعاد الثلاثية"؛ ضع النظارة في السينما واستمتع بالحياة؛ لا تجرب أن تخلع النظارة .. ستكتشف أن الترجمة مهزوزة .




2-      Pride and Prejudice
القصة
صراع 5 شقيقات يعشن  العصر الفيكتوري في انجلترا للحصول على زوج. اليزابيث بينيت فتاة سمراء مثقفة وذكية وذات لسان سليط نوعا ما لكنها غير جميلة نسبيا(مع أني أعتقد أن كيرا نايتلي جذابة جدا) مقارنة بأختها الشقراء جين. يصل شابان غنيان إلى البلدة فتتعلق جين بأكثرهما بساطة فيما يتبادل كل من اليزابيث والسيد دارسي-الشاب الآخر- العداء بسبب الانطباعات الأولى. تؤمن ليزي بأن دارسي رجل فظ قاسي القلب في حين يعتقد دارسي أنها لا تليق بمركزه الاجتماعي ولا تناسبه من ناحية عائلية.

فيما بعد يقع دارسي في حب ليزي ومن ثم يطلبها للزواج في أغرب عرض ممكن: " على الرغم من وضع عائلتك غير المشرف ومن أنك من عائلة لا تناسبني أجد نفسي أحبك عكس إرادتي"!!

حسنا؛ بعد رفض ليزي للعرض غير المشرف تتوالى الأحداث لتثبت لها أن دارسي أنبل مما كانت تظن؛ وأن من الخطأ الحكم على الناس من أول مرة. تنتهي الرواية بزواج جين وأختها من الشابين الرائعين وذلك بعد أن تكتشف ليزي أنها قد أحبت دارسي فعلا.

ملاحظات:
لا يختلف حال الشابات في العصر الفيكتوري عن حالهن اليوم كثيرا حيث كن في تلك الأيام يتزوجن من أجل الحصول على معيل. قالت صديقة ليزي لها ردا على قول ليزي أن ابن عم ليزي-القس- الذي ارتضته صديقتها زوجا هو إنسان سخيف: "عزيزتي؛ لقد صرت في الـسابعة والعشرين من عمري ؛ لست بجميلة ولا بغنية وقد بدأ أبواي يضيقان ذرعا بي؛ إياكي أن تحكمي علي أو تحاكميني"
فرصك كفتاة شقراء جميلة متوفرة دوما؛ أم ليزي المنهمكة في موضوع تزويج بناتها طول الوقت وعرضهن على كل مشروع عريس محتمل؛ تخبر القس بعد أن عبر عن رغبته بالارتباط بجين بأنها مرتبطة؛ "إني آسفة لذلك؛ ولكني أوجهك إلى ابنتي الأخرى ليز؛ لربما هي أقل جمالا من أختها ولكن لا بأس بها أبدا"

أختهن الصغرى التي تهرب مع عشيقها ومن ثم يسعى دارسي لتزويجهما وستر الفضيحة  وذلك من أجل عيون السمراء اليزابيث؛ تأتي  إلى بيت العائلة متزوجة وغير شاعرة بأي ذنب من أي نوع. حين تهم بالمغادرة تطلب منها أمها أن تكتب لها لتجيب قائلة في غير اكتراث: "أنا الآن إمرأة متزوجة يا أمي؛ ليس لدي وقت لكتابة الرسائل؛ دعي أخواتي يكتبنها؛ ليس لديهن ما يفعلنه!!!"

إذا أردت أن تستمع بواحدة من أجمل روايات جين أوستن؛ والتي تحاكي سيرتها الذاتية نوعا ما ولكن بنهاية سعيدة أنصحك بهذا الفيلم.


جملة الرواية الافتتاحية:
"“ It is a truth universally acknowledged, that a single man in possession of a good fortune must be in want of a wife.”



3-      إحكي يا شهرزاد

قصص لنساء من شرائح مختلفة تتقاطع مع قصة المذيعة هبة يونس. زوج هبة يعمل صحفيا في إحدى الجرائد القومية؛ يتطلع إلى رئاسة التحرير فيوجهه المسؤولون إلى ضرورة أن تخفف زوجته من لهجتها الهجومية على الحكومة والسياسة بشكل خاص. بعد رجاء وتوسلات حارة من زوجها لتساعده؛ تبدأ هبة في تحويل مسار البرنامج ليتحدث عن النساء. من سلمى حايك المصرية التي تنحدر من حارة شعبية تملأها أكوام القمامة وتخلع الحجاب في مكان عملها الذي يبيع العطور ذات الماركات الفخمة. إلى المرأة المثقفة الجميلة التي كبرت ولم تتزوج فينتهي بها الأمر في مصحة نفسية. مرورا بثلاث أخوات من حارة شعبية يقعن ضحية لنفس الرجل وهو المسؤول عن إدارة المحل الذي تركه لهن الراحل. طبيبة الأسنان التي تنحدر من عائلة محترمة وعريقة، يعقد قرانها على مسؤول في الدولة إلى حين إشهار الزواج رسميا؛ تلح عليه بضرورة تعجيل الزفاف وذلك لأنها أصبحت حاملا ليفاجئها بأنه عقيم ويطلب 3 ملايين جنيه نظير سكوته على خيانتها له على حد قوله، ينتهي بها الأمر بالاجهاض فيما يصبح خطيبها السابق وزيرا. ينتهي الفيلم بزوج هبة يضربها محملا برنامجها المسؤوولية عن فشله في الحصول على المنصب.من ثم تظهر هبة لجمهورها في حلقة مع نفسها لتخبرهم قصتها هي.

ملاحظات

كل الممثلين تقريبا كانوا في أحسن حالاتهم باستثناء منى زكي!! لم تفلح في إقناعي بدورها وأحسست بأنها مستفزة طوال الوقت.

لا يرقى الفيلم لمستوى فيلم باب الشمس لنفس المخرج-يسري نصر الله- ولكن الصورة السينمائية راقية جدا ومعبرة

الفيلم يؤكد على الفكرة التي أنا مقتنعة بها تماما: " الرجل يقهر المرأة كنتيجة طبيعية للقهر الذي يشعر به واقعا عليه من أعلى"؛ وكل شيء هو نتاج السياسة أولا فآخرا
أحسست بأن الجزء الذي يحكي قصة الشقيقات الثلاث طويل جدا ومفصل؛ حسنا لم أقتنع كثيرا بفكرة أن تسلم الفتيات الثلاثة انفسهن لنفس الرجل بهذه السهولة وبمجرد قراءة فاتحة!!

نقطة أخرى لا أعرف إن كانت في صالح الفيلم أم لا: "هل يصلح أن تكون جميع نماذج الرجال في الفيلم سلبية"؟

هناك 25 تعليقًا:

allouh يقول...

مرحباً
مليح اللي فصل النت عشان نقرأ مثل هيك شي :)
حضرت افاتار بالسينما، المؤثرات ممتازة بس القصة مسلوقة سلق على السريع، برأيي انه نسخة مستقبلية من بوكاهنتس
الفلم الثاني ما حضرته

الفلم الثالث برضه ما حضرته بس الافلام العربية الجديدة بتكون منسوخة من افلام اجنبية او بتحاول تلعب على وتر التابو الثلاثي(الدين و السياسة و الجنس) بس ما بقربوا من السياسة كثير و بركزوا على الباقي للأسف من دون التركيز على المفاهيم السامية.

دمت بود :)

jafra يقول...

يعني بدي استغل اجازة العيد الوطني هون لاحضر فيلمين
واحد منهم افاتار
و الي اسبوعين شارية احكي يا شهرازاد بس مش عارفة شو اللي مخليني لهلا ما احضروا ؟ يمكن لانو بعد الاجاووة الواحد بكون زي المصدوم
حضرتي فيلم اولاد العم ؟ اذا ما حضرتي بنصحك ....
ما تضيعي وقتك الفيلم تصوير و اخراج رائع قصة غير متوازنة و فاشلة و ما بتتصدق مع انو فيها حقائق للمرة الاولى لازم نواجهها بشجاعة

بس و الله شطورة شو هالهمة العالية 3 افلام ؟ :)

فتاه من الصعيد يقول...

انت ناقده فنيه عظيمه يا ياسي

هحاول بقا اشوف التلات افلام

بس مااعتقدش ان الرجاله السلبيين في الفيلم بيعبر عن الواقع .... اكيد كان لازم يكون في نموذج ايجابي

تحياتي

Whisper يقول...

الفيلم الاول حضرته بالسينما و مرتين :) هو صح حلو الفيلم لكن المرة التانيه كنت مرافقة مش الاساس :)

الفيلم كتير عجبني , انا مش من اللي بحبو المخلوقات وهالخيال بالافلام لكن هاد كتير عجبني, بابا وماما ما رضيو يروحو عالسينما, جبناه عالبيت لكن من غير 3D في اشي ناقص الفيلم :$

الفيلم التاني بالنسبه الي كتييييييييير بحبه و صرت حاضرته اكتر من مرّه خصوصا اني منزلته عالجهاز من النت :) قرأت الكتاب و حضرت القصه ولسا كتير بحبها.
انا الممثله هاي ما بحبها :$ لكن بالفيلم حبيتها, الموقفين اللي ذكرتيهم كتير بقهرو و حتى موقف قريبها الراهب لمّا حاول يتقدملها و مش مقتنع انها فعلا بتحكي لأ برضه بقهر, انو شو مالك يا زلمه...

الفيلم التالت ما حضرته, و اليوم جبت افلام و شفته وما تشجعت اجيبه مش عارفه ليش :$

جبت اولاد العم, و بدل فاقد و
tooth fairy & old dogs :)

قبل فترة جبت الجزيره و 1000 مبروك
و everybody's fine كلهم كانو بجننو و بستحقو انهم ينحضرو :)

هاد مش تعليق....هاد بوست...بعرف :")

قط البكتريا يقول...

افلام كتتير نفسي اشوفها وما شفتها ... بس حبيت افتار بالرساله الي فيه
غريب انو فيلم زي افتار ينقل فكرة الطمع بهل الاسلوب
الافلام العربيه من فترة طويلة بطلت احضرها لانو دخلت بافلام الكبار فقط يعني افلام بتعتمد عجسد من غير اي اعتبار تاني

مياسي يقول...

محمد
هو نت الشغل اللي فصل يا محمد:)

افاتار فعلا نسخه مودرن من بوكاهنتس وأمريكي حتى النخاع بالحوارات وردود الفعل

التاني احضرو يا إقرأ الروايه :)

التالت حلو؛ في فكره منيحه نوعا ما؛ ومش كتير استنساخ هو تقريبا بيلمح للسياسه تلميح؛ بس تحضر الفيلم بتفهم قصدي

دمت بخير:)

مياسي يقول...

جفرا

ذكرتيني بأيام العيد الوطني:) هو افاتار ما بينحضر الا بالسينما فشدي حيلك

يمكن ما حضرتي "إحكي يا شهرزاد" لانو عربي؛ على فكره لما اروح اجيب افلام كتير بدقق على العربي؛ بخاف انغلب فيهم

عجبتني هاي المصدوم

سمعت عن أولاد العم؛ اكتر شي جذب انتباهي زي ما حكيتي؛ انو في حقائق لازم نعترف فيها

والله يا جفرا لسا في 5 ونص بيستنوا دورهم عشان اشوفهم؛ من يوم ما تركت التدريس صاير عندي وقت فراغ كتير الحمدلله:)

مياسي يقول...

مروه

مش لهالدرجه دخيلك:) لا عظيمه ولا شي على قدي انا

احضري الافلام وقولي رأيك؛ لانو لسا في غيرهم:)

هو الفيلم كان شوي متحيز بصراحه؛ لا الزلمه البلدي كان نافع ولا ابو بدله:)

مياسي يقول...

ويسبر

ما شالله مرتين!! هو الفيلم كمؤثرات وتنفيذ كتير حلو بس القصه انسي ما في قصه كتير بتشد!! وهو فعلا من غير سينما ما بينحضر؛ على فكره لما كنا في السينما كانو قاعدين ورانا زلمه ومرته كبار بالسن-50- 60 يمكن!! أنا واختي كنا مصدومين جد!!

التاني حلو بس بتعرفي؛ زمان كان في ميني سيريس 4 او 5 اجزاء لنفس القصه؛ ما بعرف انا حسيت الفيلم مو متل الميني سيريس هاديك احلى؛ مفصله اكتر متل الروايه بالزبط

دخلك الروايه اللي قرأتيها منيحه ترجمتها؟ مش عارفه الاقي نسخه عربيه كويسه مره لقيت وحده بس كانت هبله بصراحه!!

شفتي القس ابن عمهم شو غليز (من علاظه على قولة الشوام) وكيف هيك ذنب:) جد حششت عليه خاصه لما كان صارعهم بالليدي كاثرين؛ ولما كان يحكي مع دارسي بالحفله وقد ما هو مغمور وقصير ما حد عبرو؛ وكنت احزن على ليزي كيف اهلها فاضحينها مع انها بتفهم:) واقع موجود دايما طبعا

كيرا نايتلي هيك دايما بتيجي "شارب" خصوصا انها بالصور دايما مكحله عيونها؛ مش عارفه بحس شكلها شرير وهي مكحله بس انا بحبها؛ حضرتي فيلم تكفير؟ كان دورها حلو هناك وكمان بقراصنة الكاريبي كانت تعجبني وهي حقيره:)

التالت حلو؛ حاولي تحضريه:) والجزيره هايو بالكيس بيستنى دوره:)

الف مبروك يمكن المره الجاي وبحاول اشوف الافلام اللي حكيتي عنها

شفتي انا كمان رديت ببوست:) ولا يهمك انا بحب التعليقات الطويله مع اني ما بحب اكتبها:)

مياسي يقول...

بكتيري

الأفلام متعه الصراحه خصوصا لما تكون حلوه:)

هو افاتار فيه رساله جريئه الصحيح ونوعا ما بتحسها واضحه لدرجه غريبه!! مع هيك ما عرفت احبه كتير

والافلام العربيه يعني بتماشي السوق بس في افلام فيها امل شوي؛ ولكن برضو لا يخلو الامر!! بدها صبر شو نعمل؟

mohra يقول...

pride and prejedice
واحده من اجمل روايات جاين اوستن ..يتميز هذا الفيلم فى تناوله للروايه بانه يجعل الابطال شخصيات حيه و ليست تماثيل جامده مثل الافلام السابقه...الروايه بالطبع امتع و لكن الفيلم ايضا جميل

اعجبنى انك انتبهت لتلك النقطه التى كانت السبب الرئيسى لحبى لروايات اوستن..بالفعل نحن نعيش فى هذا العصر بنفس قيم و فكر العصر الفيكتورى بل و بنفس المناورات النسائيه

مياسي يقول...

mohra

أهلا وسهلا
الواقع اني كما قلت في تعليق سابق
لم أقرأ الروايه بعد ولكن شاهدت مسلسلا قصيرا منذ سنوات يعرض للروايه بشكل أفضل

على أي حال شاهدنا الفيلم البارحه مجددا وهو فعلا نابض بالحركه

روايات جين اوستن تحدثنا عن عالم النساء باحتراف ودون اسفاف وهذا سر الجمال فيها

ويبدو ان العصر الفيكتوري باق الى الابد:)

سراج الماضي يقول...

لم ارد التعليق حتى اشاهد واحد من الأفلام :)
شاهدت البارحة احكي يا شهرزاد
الصراحة الفيلم ممتع و الأحداث مترابطة
هنالك تقصير في شرح قصة سلمى الحايك المصرية ... حيث لم تاخذ القصة اكثر من خمسة دقائق بدون شرح لتفاصيلها ...و لكنها تلقي الضوء على حال الكثيرين من الفتيات في هذا الزمن السيء ...

الشيء السيء في الفيلم هو التفاصيل الزائدة كما ذكرت في قصة الفتيات الثلاث والتي أعتقد أنها للاسف للتسويق للفيلم ... وكما ذكرت فكرة أن تسلم الفتاة نفسها بهذه السهولة مبالغ فيها ... ولكن من يدري فأن الفقر و الحاجة تكسر داخل الإنسان الكثير من القيم ، خصوصا عندما يكون الدين هو أغلبه تقاليد هشة فقط لا غير ..

قصة طبيبة الأسنان الأكثر واقعية بصراحة و الأقل إستهجان في وجهة نظري ، فالفتاة شرعا في البداية لم تخطيء ولكن حظها الأسود أوقعها في براثن إنتهازي حقير وبلا شرف ...
ولكن هذا لا يبرر بأي حال الإجهاض ، فهذا بحد ذاته علاج خطأ بخطأ أكبر ...

أعتقد أن الفيلم نجح بشكل كبير بتوصيل رسالته بمعانة المرأة ولكن كان ينقص الفيلم كما قلتي النموذج الجيد للرجل ....

الدنيا هو صندوق عجائب كبير ... وكما يقول المثل عيش كثير بتشوف كثير ... وأعتقد أنه يجب تعديل المثل ليصبح ... أحضر أفلام كثير بتتعلم كثير :)

سوف أعود للتعليق بعد مشاهدة بقية الافلام :) الله اعلم طبعا متى

مياسي يقول...

سراج

لا ما شالله عليك
حاضر منيح و مركز
فعلا قصة طبيبة الأسنان هي أكثر قصة اتأثرت فيها أنا شخصيا
يمكن لأنو زي ما حكيت فيها جانب كثير من الواقع
اخراج يسري نصر الله متميز جدا

بانتظار باقي الافلام

مياسي يقول...

سراج
صحيح بالنسبه لشغلة الاجهاض
بتتذكر لما المذيعه سألت الدكتوره ليش أجهضت مع انو من حقها تحتفظ بالجنين؟
قالت لأنو ما بدها ولد من واحد نذل

Ahmad Merie يقول...

Pride And Prejudice ka rewayeh ra2e3a jeddan!! o ka film 7elweh o bansa7ek teqra2e kol rewayat Jane Austine Aw te7dare aflamha
Zay: Sense And Sensibility, Persuasion, Lady Susan
jameleeen
eza bedek teqra2eehom i have e-books!

مياسي يقول...

Ahmad
i watched Sense And Sensibility and Emma
well Sense And Sensibility is my favorite one

do u have an arabic translation of the novels?
if so can u plz send them to me?

Ahmad Merie يقول...

Sorry mayasi i dont have.. i have the english novels only:(

مياسي يقول...

Ahmad
I would be happy to have them

Ahmad Merie يقول...

Persuasion
Sense and Sensibility
Emma
Lady Susan
Pride and Prejudice
o aham shee
Microsft Reader

مياسي يقول...

Ahamd
thanks :)

Whisper يقول...

اليوم جبت فيلم احكي يا شهرزاد

بصراحه ما حبيت الفيلم كتير :$

كتير في انتقالات في بداية الفيلم بالذات من موضوع لموضوع بدون اي ترابط لدرجة اني حسيت الفيلم مقطوع منه اشي,وفي مواقف كتير و تركيز على اشياء ما الها دخل, بابا بحكي شكلة المخرج بحب الفن التشكيلي ههههه

التركيز على مشاهد العلاقات مقرف و زيادة, يعني عندك فكرة وصلتها و خلصت خلصنا مش ضروري الزيادة بهالتفاصيل.

من وقت قصة الطبيبة لاخر الفيلم هون كأنه فيلم تاني شدنا و انسجمنا فيه :)

@ Ahmad

Thanks ya sadeqee, I was up to ask for the links :D

مياسي يقول...

Whisper

شوفي هيك اخراج يسري نصر الله
ما بعرف اذا عمرك حضرتي فيلم "باب الشمس" لنفس المخرج-وبالمناسبه هو بيحكي عن القضيه الفلسطينيه
الفيلم برضو في مشاهد ما شاء الله!!
-بس الفيلم مع هيك كتير حلو

هو مدرسة المخرج هاد هيك طبيعتها؛ فيها انتقالات وهيك بس انا بحب اخراجه؛ في شي راقي بالصوره بيعجبني مش زي الافلام المصريه يلا خلصنا!!

انتي قاعده تتفرجي عالفيلم مع ابوكي؟ شو هالحريه اللي انتي فيها هاي؟!

كمان حدا بيصوت لقصه الطبيبه؛ على فكره هي فعلا اكتر قصه عجبتني؛ والممثله صراحه عملت الدور بشكل ممتاز كتير؛ فعلا حسيتها بنت عالم وناس واتبهدلت

شكرا يا جماعه عالـ feed back :)

Amjad Wadiِ يقول...

فلم أفيتار شفت منه أول نص ساعة .. وما كملته
يمكن لانه شفته عالكمبيوتر بون
3d
بس شكل عام افلام الخيال العلمي خصوصا اللي فيها مخلوقات غريبة ما بترةقني

مياسي يقول...

Amjad

اهلا وسهلا
ولا انا بحب المخلوقات ولا الخيال العلمي
بس الفيم حلو اذا انحضر بس بالسينما
ما بتشوف عيوبه صح

عشان هيك حاول مره تانيه
بس بالسينما هالمره