الجمعة، 6 نوفمبر، 2009

المرأة الجميلة جدا

كانت متزوجة ولها من الأولاد خمسة وكانت سعيدة جدا

كانت تدير الرؤؤس جدا حيثما مشت في طرقات القرية؛ وكان الشيوخ قبل الشباب ينتظرون مقدمها ليمتعوا نواظرهم بذلك الجمال الباهر جدا

مات زوجها فجـأة؛ وصارت أرملة جميلة حزينة جدا

عادت إلى منزل أبويها وخطبها أناس كثر جدا

رفضت أن تتزوج من شخص أخر؛ فأجبرها والدها على الزواج من أخي زوجها المتزوج وبقيت ساكنة في بيت زوجها القديم جدا

أنجبت من زوجها الجديد ولدين؛ كبر أولادها وصار لكل منهم وظيفة وزوجة؛ وتزوجت ابنتاها وصارت المرأة الجميلة وحيدة جدا

في النهاية طلبت المرأة التي كانت جميلة جدا الطلاق وحصلت عليه بعد كل هذا العمر الطويل جدا

عندما تكره المرأة فهي تكره جـدا

ملاحظة: مأخوذة عن قصة حقيقية وواقعية جدا

هناك 19 تعليقًا:

انا مش حرة يقول...

جميلة جدا

Naryat يقول...

قصة مريرة جداً...
و فيها الكثير من رائحة الواقع -للاسف الشديد-... يعني مصدقينك بدون ما تحكي!
الله بعين ميسو الله بعين...

فتاه من الصعيد يقول...

فعلا

عندما تقهر ايضا فانها تكره جدااااااااا

تحياتي

محمد العمري يقول...

مرحبا مياسي ..
جميل انك عدت والعود احمد!!!
نفس القصة حصلت مع واحد اعرفه تماما ومن الضفة الغربية واخو الزوج لم يمت طبيعا بل شهيد..!
والنهاية كانت بالطلاق ،
يعني صارت ارملة من جهة ومطلقة من جهة اخرى ..

sozan يقول...

ممتعه جدا وحقيقه للاسف
الحمدلله انك رجعتي الحمدلله على السلامه

سراج الماضي يقول...

شو يا ميّاسي؟
واضح أنك متفقة مع ويسبر على القصص الحزينة هاي الأيام

للأسف الشديد قصتك واقعية جدا
وتتحدث عن المجتمع الذي يظلم الرجال و النساء يوميا بحجة العادات و التقاليد، مع العلم أنه يظلم المرأة أكثر

لكن القصة تختصر الكثير من التفاصيل المهمة ، ولكن نستطيع ان نستنتج أن أخو الزوج لم يكن الزوج المثالي و لم يصلح ما أفسدته الأيام

تدوينة جميلة و إن كانت حزينة
عودة موفقة 

Whisper يقول...

كتير اشياء بحياتنا, بتقتلنا بدل ما تحيينا تحت مسمى العادات والتقاليد

لهلأ عنّا المطلقه او الارمله يعني وحده اذا ما تزوجت باسرع وقت فهي عار على كل اللي حواليها, وطبعا خياراتها بهالحياه الجبريه اللي بختارها الناس الها بتكون محدوده جدا وحتى ما بتكون خياراتها اساسا

و المشكله بان اللي حواليها كلهم ارتاحو الا هي, و بتكون الحجه الاساسيه انهم بدهم مصلحتها :$

الحمد لله ان مش كل اللي حوالينا هيك كان حياه بنات كتيره خربت تحت مسمى الستره...

ويلكم باك يا موووون :)

Amjadh. يقول...

للأسف هذه القصص تختلف في بدايتها وتتشابه في نهايتها وعلى إختلافها فهي كثيرة وتحدث يومياً تقريباً في مجتمعاتنا التي تدعي المحافظة من الخارج وهي مُفككة ومُشوّه من الداخل..

يحدث أكثر بكثير مما كتبتِ يا مياسي بين جدران البيوت وما خفي كان أعظم..

لا تحرمينا من نعمة قراءة قصص الواقع..

zikooooo يقول...

ايه حكايه جدااااااااا دي
دي حتي المعلقين اتاثروا بيها
فعلا القصه بسيطه جدا وفي نفس الوقت حلوه جداااااا

Noura يقول...

Although similar stories happen all the time and we have come to accept them as fact of life, I refuse to accept this ending. After all we she went through, there should be a new beginning for her after this point. I want her to find love, respect, peace of mind and a good night sleep with beautiful dreams..we can hope !!

الشنكوتي الكبير يقول...

عندما تكره المرأه فأن السبب يكون سببا قويا من البدايه
خيانه او اهانه
او الأثنان معا

ولذلك فأنها قد تحني راسها خضوعا للقهر المفروض عليها لكنها لا تقبل ان تنسى ابدا ويظل الغضب يشتعل داخلها مهما مرت السنون

تحياتي على القصه الواقعيه جدا دي

سلاااااااااااااام

SaLLy يقول...

وحشتيني جدا
و القصة رائعة جدا
و فعلا
عندما تكرة المرأة فانها تكرة جدا
بحبك جدا
و انتي صديقتي جدا
طوال سنيتين طوال جدا
تحدثناا فيهم كثير جدا
عبر الماسنجر و النت كان ضعيف جدا
و عبر الهاتف و جاءت الفاتورة مرتفعة جدا
هع هع هع
جدا

الست فرويد يقول...

سلام عليكم

ازيك يا قمر

للاسف هذا المرار تعيشها سيدات كثيرة فى صمت

وحشتينى بجد
عاملة ايه ؟
:))

دمت بكل خير

مياسي يقول...

انا مش حره

مش هيك؟



Naryat

شكرا عالثقه... بيعين الله فعلا!!

مياسي يقول...

فتاة من الصعيد

مزبوط جدا


محمد العمري

واضح انو القصص ببتشابه وين ما كان
شكرا

مياسي يقول...

سوزان

الله يسلمك:) تا نشوف شو اخرتها هالرجعه!!



سـراج الماضي

والله مش كتير حزينه؛ يعني مرات بتمر عليك قصص بتحب هيك تخلدها

القصه مقصود انو ما ينحكى فيها تفاصيل كتيره؛ انو بس هيك من الاشاره تنفهم

مياسي يقول...

ويسبر

هي قصتها ما كانت عادات قد ما كانت انو اهلها كانوا بدهم يخلصوا من الخطاب الكتار ومن دق الباب

يعني من الاخر ما بعرف الواحد شو بيصير معاه؛ الله يحمينا


أمجد
فعلا في قصص أفظع بتحصل؛ والواحد مرات ما بيعرف بايش يبلش :(

أمجد مبسوطه انك بتابعني واهلا فيك هون:)

مياسي يقول...

زيكو


أهلا فيك هاي اولا:) ثانيا هاي شكلها عدوى من كلمة "جدا"؛ عشان التأثير يوصل صح:)

مرحب فيك وشكرا على زوقك:)


Noura

i can't believe my eyes!!! u are commenting thank God!!

well it is ur right to wish for a better ending, i guess the woman got some rest after all :-S hope so i guess

مياسي يقول...

الشنكوتي

فعلا السبب بيتراوح بس الغل ما بيروح
بس انا عجبني اصرارها على انها ترفض للاخر!!

يسلمو على زوقك:) وأهلا فيك دايمـا


سولا

يا سلام عالرايق جدا
انا متفاجئة جدا :)


الست فرويد

فعلا الصمت عباره عن مقبره مرات
انا منيحه انتي كيفك؟ شكرا عالسؤال:)