الأحد، 23 نوفمبر، 2008

في الشتـاء

ردا على العزيزة بلاك كايرو روز في تدوينتها الأخيرة :الشتاء

الإصبع الخنصر في يدي اليسرى دائما أزرق بتأثير البرد؛ هو وحده عن دون باقي الأصابع


لا أستغني عن قفازات اليدين و أنا خارجة ولا عن الجوارب الصوفية في البيت؛ فأنا أعاني من مشكلة مستمرة كل شتاء؛ أطرافي دائما تشعر بالبرد؛ لا أكترث كثيرا لمن يقولون أن لبس الجوارب يؤثر على النظر على المدى البعيد؛ كل ما يعنيني هو أن أشعر بالدفء و إلا فلن أستطيع النوم


أرتدي 3 بلوزات شتوية؛ و لابد من أن تكون ذات رقبة عالية؛ "قبّه خنق" كما يقولون؛ و عادة ما أرتدي "الشماغ الأردني الأحمر" حول رقبتي؛ و أظل أفكّر: "أدفى "لفحه" ممكن الواحد يلبسها"


صوبة "الكاز" و هي تنشر رائحة الكاز الخانقة في جو الغرفة المغلق؛ و قد يتخلل الرائحة رائحة أخرى لخبز وضع على سطحها ليتحمص


صوبة "الغاز" التي تنشر هي أيضا رائحتها باستماتة


أمنيتي الدائمة بأن أنتقل الى بيت آخر يحوي تدفئة مركزيه؛ حتى لا أضطر إلى أن أحمل هم الحركة من غرفة إلى غرفة


أصابعي المتجمدة بفعل البرد؛ والتي تمنعني حتى من الطباعة على لوحة مفاتيح اللاب توب؛ و أجد نفسي دائما أفكر: الطريقة الوحيدة لكي أتدفأ هي أن أجلس على قمة صوبة الغاز نفسها!!!



النعاس الدائم و الذي لا أنفك أعاني منه باستمرار؛ فلا أعمل و لا أنتج شيئا


أبواب الغرف المغلقة دائما باستمرار؛ وذلك حتى لا "يطير الدفا" الذي توفره "الصوبه"؛ مما يذكرني بفيلم "الآخرون" حين كانت "نيكول كيدمان" لا تفتح بابا جديدا حتى تغلق الآخر خلفها


الهواء البارد المتسرب من الأبواب و خصاص النوافذ


الهم الأزلي المتمثل في الكابوس المسمى "بالاستحمام"


أصوات الزوابع التي يحدثها الهواء مختلطا بصوت حركة الأشجار العنيفة؛ يتخلله و بعنف صوت اهتزاز أوراق الأشجار


رائحة الطين المشبع المطر


صوت تساقط المطر الذي يـأتي متداخلا مع صوت المتكلم في الهاتف الأرضي؛ صوت صدى في الخلفيّة مترافقا مع "تك" "تك" "تك"؛ مما يدفعني إلى قطع المكالمة و استكمالها على الهاتف الخليوي مع كونه أكثر كلفة


المتابعة المستمرة لنشرة الجو على التلفزيون الأردني؛ و انتظار الوجه المبتسم "لفؤاد الكرشه" وهو يقول: أعزائي المشاهدين أسعد الله مساءكم!!


حذائي الذي يتحول لونه إلى اللون البني بفعل الطين الذي أمر عبره اضطراريا بسبب الطرق الفرعية


الماء الذي يبللني بفعل سائقي السيارات المسرعين؛ و يتسبب لملابسك في "طرطشة" رمادية متناثرة سببها "السخام الإسفلتي"


أن تمضي ربع ساعة أو أكثر؛ تنتظر "الباص" و قد بللك المطر من رأسك حتى أخمص قدميك؛ ليكون أول همك حين تصل إلى المنزل أن تخلع ملابسك بأقصى سرعة "وتنشرها" أمام الصوبة حتى "تنشف" الملابس و "تنشف" أنت أيضا معها


أن تلتزم بالسنة النبوية الشريفة؛ وترتدي الجوارب يوميا حتى تستفيد من رخصة "المسح على الخف" فلا تضطر إلى بل القدمين بالماء عند كل صلاة


أن تحرص دائما على أن يكون بحوزتك "الفاين" باستمرار؛ وذلك من أجل مشكلة "أنفك السائل" دائما بفعل البرد


أن تشتري دائما "الشال" الأثقل من أجل حجاب الرأس؛ حتى تضمن الدفء لرأسك


أن تندرج كل ملابسك تحت لائحة الألوان التالية " الرمادي؛ الأسود و البني الغامق" وذلك حرصا على تقليل عدد مرات الغسيل في الشتاء


أن تركض إلى الخارج مسرعا في كل مرة تشتبه فيها باحتمال أن تمطر السماء؛ لتجمع الغسيل المتناثر فوق الحبال؛ وتعيد توزيعه في الصالون و على كنب الغرفة؛ لتمتزج رائحة البلل برائحة مسحوق الغسيل المستخدم


"حرام" من تحت؛ و "حرامين" من فوق؛ و"لحاف" ثقيل؛ وما زلت لم تدفأ بعد


و بعد كل هذا يسألونك: لماذا تكره الشتاء؟؟؟!!!

هناك 24 تعليقًا:

Rasha* يقول...

يا نهار ابيض ع الوصف!!!!!!!
هو الدنيا برد فى مصر بس لسه مش اوى كده ...آخر ديسمبر بتلج بمعنى كلمة بتلج وبلبس ولادى كل لبسهم تقريباً فوق بعض.
بجد اسلوبك فى التفاصيل وحكيها رائعز

سوزان يقول...

الحمدلله لقيت ناس متلي تكره الشتا لما كنت في عمان كان عندي همين في الشتا هو الاستحمام والخروج من غرفه ولغرفه
لما كنت في الجامعه كنت أكره المطر لان في اربد فش تصريف للمي واذا مرت سياره والبني آدم اللي فيها ابرد من الجو نفسه بتاخذي دوش مي بارد وببلاش وصارت معي أكثر من مره
بس وين التكمله للتدوينه السابقه انا باستنى

Whisper يقول...

في تدفئة وفي مي سخنه بس برضو أيدي ورجلي متلجٍين
٣ حرمات لدرجة اني ما بئدر أتقلب بالنووم وما في فايده
طبعاً انسي الطين والخبابيص
أنا ما بحب الشتاء واضح طبعاً
إلا إذا كنت بالبيت ولافه حالي بحرام والصوبة بحضني وبتفرج من الشباك ممكن ممكن أحبه

vagueraz يقول...

أحيييي ...
برد ... لوول...
وصفك من الآخر :) ....

أنا ما بحب الشتا

someone in life يقول...

مياسي

يا خبر كل دي كراهيه للشتاء عموما انا عارفه ان عمان باردة للغايه لكن مصر ادفأ كتير اتفضلي عندنا

انا عشت الجو ده خارج مصر و اكثر حاجة كانت بتضايقني لو مضطرين نجتمع كلنا في غرفه واحدة من اجل الدفايه و انا اكرة التجمعات و اعشق الخصوصيه
مافيش صوبة غاز لكن بالفحم و الخشب و اسوأ شي انه لازم تنظفي مكانها الصبح لكن بعد الانتقال لمنزل مجهز بالغاز الطبيعي صارت الحياة اسهل الجو باخارج كان يصيبني بالانقباض لرؤيه الضباب و لكن كنت افرح بالثلج عندما يتساقط و تصعب علي الطيور بالخارج و اقول سبحان الله انهم متعايشيين .. الملابس الثقيله الدافئه كانت تقوم بالواجب بجانب اطباق الشوربه الساخنه
الانف السائله تغلبت عليها بوضع كوفيه علي الانف في الشارع و استخدام محلول الملح باستمرار
ابني مازال يعشق هذا الجو و يلح في السفر لبلاده كل شتاء من اجل الثلج

لا تكتئبي مازال الشتاء في اوله

تحياتي

blackcairorose يقول...

كفاية يا مياسى انا ابتديت اكره الشتا!!!

واحدة من اخواتى زيك بالضبط بتكره البرد والشتاء والكمون فى البيت من غير حركة أو خروج بره، بس شتا القاهرة معقول عن الاردن نسبيا، بس حتى لما كنت فى اوروبا كنت برضه بحب الشتاء رغم انى بحب الملابس الصيفى اكتر لأنها اخف ومنطلقة اكتر

انا دلوقتى عشان فى الخليج ومفيش شتا بحس بافتقاد اكتر للجو البارد، معرفش اذا كنت قلتلك ولا لا قبل كده أنى كنت بحاول احط سكرين سيفر جديد للكومبيوتر عندى ولقيت صورة للشمس والبحر قلت مش طايقة الشمس والحر ولو حتى على الكومبيوتر ورحت مغيرة السكرين لمنظر جبل قمته تلج!!!

يللا بضم صوتى لصوت واحدة فى الحياة وبقولك تشرفينا فى مصر

Noura يقول...

To be honest with you , I love this season because of all the things you mentioned. I know these annoying little things make us miserable but now looking back at them , they bring back warm memories and make my heart run faster..
Stay warm sweety

خالد السعود يقول...

بالرغم مما وصفتي ..
أرجو منك أن تصفي الصيف أيضا لتعرفي كم هو جميل الشتاء ..
كم هو حنون ؛
لا أعلم ولكني أعتقد بأنك قد ظلمت الشتاء وأعتقد أيضا بأنه لن يغفر لك !!
على كل حال أتمنى لك شتاءا دافئا ..

خالد السعود يقول...

اه اسف لم اقل لك مدونة جميلة..
مدونة جميلة.

مياسي يقول...

♠ رشـا

و احنا كمان آخر ديسمبر عنا ما شاء الله!! و لا شهر واحد اشي بيعجبك؛ ثلج و حاله:)
إحم إحم شكرا رشروش:)

♠ سوزان

الحمدلله في حد زيي كمان؛بلا حمام بلا هم فيش داعي:) ببشرك اربد هلأ كلها حفريات للانترنت و النيه عملولنا تصريف بس ع مين؟؟ لسا الميه بتتجمع بالشارع كعهدك بها

ذكرتيني بأيام الجامعه لما تكوني لابسه فاتح و تنرشي و تصيري تدوري ع أقرب تدفئة "تنشفي" عندها:) بلشه

التكملة بالتدقيق يا عيني؛ إن شالله قريبا بس أنا حكيت أسليكم شوي:)

مياسي يقول...

♠ همسه

ذكرتيني بحالي من كتر ما بتدفا و أنا نايمه بصحى اليوم التاني كتافي سلامتك:)

ع فكره أنا زيك تمام ممكن ممكن أعطي الشتا فرصه لو اتوفرت الظروف اللي ذكرتيها

مش عارفه ليه تذكرت مره قبل 3 سنين بحكي لصاحباتي: أنا حبيت الشتا السنه بيحكولي: لأنو الشتا لسا ما بلش!!

أهلا فيكي:)

♠ رزان
هاد و في أشياء نسيت أحكي عنها زي الليل إلي مالوش آخر و الثلج و يوه!! مش مهم الخير لقدام

كمان حد بيحبش الشتا الحمدلله يا ربي:) بس بيحكو اللي ما بيحب الشتا بيكون مش رومانسي شو رايك انتي؟

مياسي يقول...

♠ وحده
طبعا عمان أبرد؛ ما كلها جبال:)

بسمع انو اوروبا بارده كتير؛ في عنا صوبات حطب هون بس انا الصراحه عمري ما جربتهم؛ شفت صوبة سولار بس

شوفي انا بالنسبه الي: في ناس بينولدو بيحبو الشتا و ناس لأ؛ أنا من النص التاني:)

ان شالله آجي ع مصر صيف ولا شتا مش مهم المهم آجي:) هايني بحاول ما أكتئبش!!

♠ روزا

لول مش معقول!! جد بتحكي؟
ع سيرة الشتا في أوروبا السكرتيره اللي عنا أمها أجنبيه بتحكي الشتا في أوروبا مع إنو أبرد بس أحلى بكتير؛ يمكن لأنو ما فيهوش بهدله:)

أنا جربت جو الخليج ؛ والشتا فيه بيعجبني على الرغم من إنو ما فيش شتا يمكن مقارنة بالأردن بس أنا كائن غير شتوي بالأساس:)

أه حكتيلي قصة السكرين سيفر قبل هيك؛ متذكرتها:)

أنا قبلانه الدعوه؛ بس حد يبعت لي "تيكت" رجاء!!
أه صح؛ شو رايك بهالبوست المضاد هاد؟ لوول

مياسي يقول...

♠ Noura

It is OK sweety,i can understand u v well, so hope these details warmed u well:)

I am warming myself, I really do thank u:)

♠ خالد

وصفت الصيف قبلا في
بوست سابق
ولكن سامحني فالشتاء لا يمثل لي غير القسوة فقط!!!

شكرا على الأماني الطيبه و أهلا بك هنا دائما

اقصوصه يقول...

انا عن نفسي

احب الشتاء

بكل ما فيه من برد

وصقيع..

وأمطار!

دفئ المشاعر كفيل

بقاومة اي برد:)

miqdadi يقول...

مممممممممم

فعلا كنت اتنكد بس اشوف غيوم بالسماء
ما بعرف بس بكره الشتا

بعرفش ليه
المهم حتى لو غيمت بالصيف بتنكد
عندي حساسية من البرد
حتى بعز الصيف بلبس بلوزة صوف

ممممممممممم

الحمدلله
في جدة فيش شتا
حتى لو في شتا فيش برد

كل الفصول حارة و رطبة

قبل اسبوع شتت
طلعت اتمشى
مريت من جنب بركة زغيرة
لطشوني
و تبللت بالمية الوسخة
عنجد
بكرة الشتا
و المطر
و الثلج
و الغيوم
و مممممممممممم
الهوا كمان

مياسي يقول...

♠ أقصوصة

أحترم حبك للشتاء و أتمنى لو كنت أحبه أيضا ولكني لم أستطع

أهلا بك مرة ثانيه

♠ Ali

هاي انتا زيي بالزبط؛) مرحبا بك في جماعة كارهي الشتا؛ هون جاي تفضفض عنا آه؟؟

أنا كمان بحبش البرد بالمره؛ دايمن بدفي حالي:)

أهلا علي زمان عنك:)

حسام يقول...

سرد رائع للموضوع، اسلوب رائع يحاكي الواقع، من يقرأه يحس بأنه هو الموصوف بالكلام
ابداع جميل، تحياتي لك

مياسي يقول...

♠ حسام(خربشات)

أهلا بك؛ هذا بعض من الواقع و بعض آخر اخترنا ان لا نذكره رأفة بالقراء:)

Haitham Jafar يقول...

أنا من فترة عم ببحبش بعالم بلوغر الماضي .. الماضي السحيق .. الجميل :)

مش عارف كيف فاتتني هالتدوينة

بس يمكن لأني كمت أيامها دوبني راجع لقرية بلوغر أواخر ال 2008

المهم ..

لا للشتاء
و إذا حكولي لويش = أدلتي جاهزة و اللينك حاضر :))
------
اسمها قبة (شنق) بروايات زرقاوية! ههههههههه
الشماغ عمرو ما دفالي هالممصوعة تبعتي!

Um Ommar يقول...

نكاش القبور :)

---------

أنا بحوب الشتا بكل الأشيا السخيفه اللي عم تحكو عنها

مابقدر أكرهه بجد,, بحب طقوسه وبحب برده حتى لو ظليت مريضه وبردانه كمان

Haitham Jafar يقول...

هاظا أني! :-]
-------
لكل شيء ألقه.. هذا مما لا شك فيه و لكن -أيضًا- لكل قاعدة استثناء!
لا أجد أي عنصر جميل بالشتاء!

Whisper يقول...

السؤال القوي
كيف التعليق وصل لام عمر و هي مش معلقه اساسا :)

هاد كان في ايام قراءة صامته من ورانا :)
ومتابعه و جاسوسيه من ال 2008

Haitham Jafar يقول...

خذلك عمتو نانا كونان!

Um Ommar يقول...

وإنتي شو مظايقك؟؟
البركة بالجي بلص يا شيخة
وبعدين خليكي إنتي مع "بئدر " بتاعتك هاي

حبيبي يا خال <3